Back to Urantia-Ottawa

Back to Translated Papers

The Ottawa Study Group invites your feedback regarding the fidelity of this draft translation

The Urantia Book

PART I
THE CENTRAL AND SUPERUNIVERSES

لجزء الأول الكون المركزي والأكوان العظمى

Sponsored by a Uversa Corps of Superuniverse Personalities
acting by authority of the Orvonton
Ancients of Days
.

رُعيت بكتيبة يوﭭرسا من شخصيات الكون العظيم
متصرفون بسُلطة من قدماء الأيام
في أورﭭونتون.

 

 

المقالة  12
كون الأكوان

PAPER 12
THE UNIVERSE OF UNIVERSES - P.128

إن جسامة الخلق النائي البُعد للآب الشامل هي كلياً ما فوق إدراك التصور المتناهي؛ إن ضخامة الكون الرئيسي تطوطح الإدراك حتى لكائن من مرتبتي.  لكن العقل البشري يمكن تعليمه الكثير عن خطة وترتيب الأكوان؛ تقدرون معرفة بعض الشيء عن تنظيمها الفيزيائي وإدارتها العجيبة؛ يمكنكم التعلم الكثير عن الفئات المتنوعة من الكائنات الذكية التي تسكن الأكوان العظمى السبعة للزمان والكون المركزي للأبدية.

P.128 - §1 The immensity of the far-flung creation of the Universal Father is utterly beyond the grasp of finite imagination; the enormousness of the master universe staggers the concept of even my order of being. But the mortal mind can be taught much about the plan and arrangement of the universes; you can know something of their physical organization and marvelous administration; you may learn much about the various groups of intelligent beings who inhabit the seven superuniverses of time and the central universe of eternity.

مبدئياً, ذلك في احتمال أبدي, نفهم الخلق المادي ككائن لانهائي لأن الآب الشامل فعلياً لانهائي, لكن عندما ندرس ونلاحظ مجموع الخلق المادي, نعرف بأن عند أي لحظة معطاة في الزمن أنه محدود, على أنه إلى عقولكم المتناهية لا حدود له بالمقارنة, في الواقع لا يحده شيء.

P.128 - §2 In principle, that is, in eternal potential, we conceive of material creation as being infinite because the Universal Father is actually infinite, but as we study and observe the total material creation, we know that at any given moment in time it is limited, although to your finite minds it is comparatively limitless, virtually boundless.

نحن مقتنعون, من دراسة القانون الفيزيائي ومن مراقبة النواحي النجمية, بأن الخالق اللانهائي ليس حتى الآن ظاهر في نهائية التعبير الفلكي, بأن الكثير من الاحتمال الفلكي لللانهائي لا يزال محتوياً بالذات وغير مكشوف.  إلى كائنات مخلوقة قد يبدو الكون الرئيسي ليكون تقريباً لانهائي, لكنه أبعد من أن يكون منتهياً؛ لا تزال هناك محدودات فيزيائية للخلق المادي, والكشف المختبْر للهدف الأبدي لا يزال قيد التقدم.

P.128 - §3 We are convinced, from the study of physical law and from the observation of the starry realms, that the infinite Creator is not yet manifest in finality of cosmic expression, that much of the cosmic potential of the Infinite is still self-contained and unrevealed. To created beings the master universe might appear to be almost infinite, but it is far from finished; there are still physical limits to the material creation, and the experiential revelation of the eternal purpose is still in progress.

1.  مستويات الفضاء للكون الرئيسي

1.      SPACE LEVELS OF THE MASTER UNIVERSE - P.128

ليس كون الأكوان مسطحاً لانهائياً, ولا مكعباً لا حدود له, ولا دائرة غير محدودة؛ بالتأكيد لديه مقاييس.  إن قوانين الإدارة والتنظيم الفيزيائي تبرهن حسماً بأن كل التجمع الشاسع للطاقة-القوة والقدرة-المادة تعمل ختامياً كوحدة فضاء, ككل منظَم ومنسق.  السلوك المُلاحَظ للخلق المادي يؤلف إثباتاً لكون فيزيائي ذات محدودات محددة.  البرهان النهائي لكِلا كون دائري ومُخَطَط يُمنح, إلينا, بالحقيقة المعروفة جيداً بأن كل أشكال الطاقة القاعدية تتأرجح أبداً حول الممر المنحني لمستويات فضاء الكون الرئيسي في امتثال للسحب المستديم والمُطلق لجاذبية الفردوس.

P.128 - §4 The universe of universes is not an infinite plane, a boundless cube, nor a limitless circle; it certainly has dimensions. The laws of physical organization and administration prove conclusively that the whole vast aggregation of force-energy and matter-power functions ultimately as a space unit, as an organized and co-ordinated whole. The observable behavior of the material creation constitutes evidence of a physical universe of definite limits. The final proof of both a circular and delimited universe is afforded by the, to us, well-known fact that all forms of basic energy ever swing around the curved path of the space levels of the master universe in obedience to the incessant and absolute pull of Paradise gravity.

تؤلف مستويات الفضاء المتلاحقة للكون الرئيسي الأقسام الكبرى للفضاء المنتشر ــ مجموع الخلق, منظم ومسكون جزئياً أو حتى ليكون منظَماً ومسكوناً.  إذا لم يكن الكون الرئيسي سلسلة من مستويات فضاء أهليليجية من مقاومة مقللة للحركة, متناوباً مع مناطق ذات همود نسبي, نفهم بأن بعض من الطاقات الفلكية قد تـُلاحَظ لتـُقذف على مرمى لانهائي, على ممر ذات خط مستقيم نحو فضاء بدون أثر؛ @ لكننا لم نجد قوة أو طاقة أو مادة تتصرف هكذا؛ أبداً هي تدور دائماً متأرجحة خروجاً في سكك دارات الفضاء العظيمة.

P.128 - §5 The successive space levels of the master universe constitute the major divisions of pervaded space--total creation, organized and partially inhabited or yet to be organized and inhabited. If the master universe were not a series of elliptical space levels of lessened resistance to motion, alternating with zones of relative quiescence, we conceive that some of the cosmic energies would be observed to shoot off on an infinite range, off on a straight-line path into trackless

P.129 - §0 space; but we never find force, energy, or matter thus behaving; ever they whirl, always swinging onward in the tracks of the great space circuits.

قادمون خروجاً من الفردوس خلال الامتداد الأفقي للفضاء المنتشر, الكون الرئيسي موجود في ستة أهليليجيات متراكزة, مستويات الفضاء الدائرة حول الجزيرة المركزية:

P.129 - §1 Proceeding outward from Paradise through the horizontal extension of pervaded space, the master universe is existent in six concentric ellipses, the space levels encircling the central Isle:

1.  الكون المركزي ـ هاﭭونا.

P.129 - §2 1. The Central Universe—Havona.

2.  الأكوان العظمى السبعة.

P.129 - §3 2. The Seven Superuniverses.

3.  مستوى الفضاء الخارجي الأول.

P.129 - §4 3. The First Outer Space Level.

4.  مستوى الفضاء الخارجي الثاني.

P.129 - §5 4. The Second Outer Space Level.

5.  مستوى الفضاء الخارجي الثالث.

P.129 - §6 5. The Third Outer Space Level.

6.  مستوى الفضاء الخارجي الرابع.

P.129 - §7 6. The Fourth and Outermost Space Level.

هاﭭونا, الكون المركزي, ليس خلق زمان؛ إنه وجود أبدي.  هذا الكون الذي بدون بداية وبدون نهاية يتألف من بليون جو ذات كمال سَني ومحاط بأجسام جاذبية معتمة هائلة.  عند مركز هاﭭونا هناك جزيرة الفردوس الثابتة والموازَنة إطلاقاً, محاطة بإحدى وعشرين كوكباً تابعاً.  نظراً لضخامة الكتل الدائرة الضخمة من أجسام الجاذبية المعتمة حول هدب الكون المركزي, محتويات كتل هذا الخلق المركزي تزيد بكثير عن مجموع الكتل المعروفة في كل القطاعات السبعة للكون الإجمالي.

P.129 - §8 Havona, the central universe, is not a time creation; it is an eternal existence. This never-beginning, never-ending universe consists of one billion spheres of sublime perfection and is surrounded by the enormous dark gravity bodies. At the center of Havona is the stationary and absolutely stabilized Isle of Paradise, surrounded by its twenty-one satellites. Owing to the enormous encircling masses of the dark gravity bodies about the fringe of the central universe, the mass content of this central creation is far in excess of the total known mass of all seven sectors of the grand universe.

نظام الفردوس_هاﭭونا, الكون الأبدي الدائر حول الجزيرة الأبدية, يؤلف النواة الكمالية والأبدية للكون الرئيسي؛ كل الأكوان العظمى السبعة وكل أقاليم الفضاء الخارجي تدور في مدارات مقررة حول التجمع المركزي الهائل للكواكب التابعة للفردوس وأجواء هاﭭونا.

P.129 - §9 The Paradise-Havona System, the eternal universe encircling the eternal Isle, constitutes the perfect and eternal nucleus of the master universe; all seven of the superuniverses and all regions of outer space revolve in established orbits around the gigantic central aggregation of the Paradise satellites and the Havona spheres.

الأكوان العظمى السبعة ليست تنظيمات فيزيائية أولية؛ ولا في أي مكان تقسم حدودها عائلة سديمية, ولا تقطع كوناً محلياً, وحدة خلاَّقة أولية.  كل كون عظيم هو ببساطة فضاء جغرافي يُعنقد حوالي سُبع الخلق المنظم والمسكون جزئياً ما بعد خلق هاﭭونا, وكل واحد منها متساوي تقريباً في عدد الأكوان المحلية المضمومة وفي الفضاء المكتنف.  نِبادون, كونكم المحلي, هو واحد من الخلائق الجديدة في أورﭭونتون, الكون العظيم السابع.

P.129 - §10 The Seven Superuniverses are not primary physical organizations; nowhere do their boundaries divide a nebular family, neither do they cross a local universe, a prime creative unit. Each superuniverse is simply a geographic space clustering of approximately one seventh of the organized and partially inhabited post-Havona creation, and each is about equal in the number of local universes embraced and in the space encompassed. Nebadon, your local universe, is one of the newer creations in Orvonton, the seventh superuniverse.

الكون الإجمالي هو الخلق المنظم والمسكون حالياً.  يتألف من الأكوان العظمى السبعة, مع احتمال تطوري إجمالي لحوالي سبعة تريليونات من الكواكب المسكونة, ليس لذكر الأجواء الأبدية للخلق المركزي.  لكن هذا التقدير المؤقت لا يأخذ في الحساب الأجواء الإدارية المعمارية, ولا يشمل الفئات المتطرفة من الأكوان الغير منظمة.  الحد المثلم الحاضر للكون الإجمالي, ومحيطه الغير ممهد والغير متمم, سوية مع الحالة الغير مستقرة بضخامة لكل الخطة الفلكية, توحي إلى تلاميذنا عن النجوم بأن حتى الأكوان العظمى السبعة هي, حتى الآن, غير تامة.  عندما نتحرك من الداخل, من المركز الإلَهي خروجاً في أي جهة, لا بد, نأتي إلى الحدود الخارجية للخلق المنظم والمسكون؛ نأتي إلى الحدود الخارجية للكون الإجمالي.  وإنه قرب هذا الحد الخارجي, في زاوية بعيدة لذلك الخلق الرائع, حيث كونكم المحلي لديه وجوده الزاخر بالأحداث.

P.129 - §11 The Grand Universe is the present organized and inhabited creation. It consists of the seven superuniverses, with an aggregate evolutionary potential of around seven trillion inhabited planets, not to mention the eternal spheres of the central creation. But this tentative estimate takes no account of architectural administrative spheres, neither does it include the outlying groups of unorganized universes. The present ragged edge of the grand universe, its uneven and unfinished periphery, together with the tremendously unsettled condition of the whole astronomical plot, suggests to our star students that even the seven superuniverses are, as yet, uncompleted. As we move from within, from the divine center outward in any one direction, we do, eventually, come to the outer limits of the organized and inhabited creation; we come to the outer limits of the grand universe. And it is near this outer border, in a far-off corner of such a magnificent creation, that your local universe has its eventful existence.

مستويات الفضاء الخارجي.  بعيداً في الفضاء, عند مسافة هائلة من الأكوان العظمى السبعة المسكونة, هناك تتجمع دارات شاسعة وهائلة بدون تصديق @لقوة وطاقات تصير مادية.  بين دارات الطاقة للأكوان العظمى السبعة وهذا الحزام الخارجي الهائل من نشاط قوة, توجد منطقة فضاء ذات هدوءٍ نسبي, تتغير في العرض لكن تتوسط أربعمائة ألف سنة نـُورية.  تلك المناطق الفضائية حرة من الغبار النجمي ــ ضباب فلكي.  تلاميذنا لتلك الظاهرات في شك بالنسبة للوضع الدقيق لقوات الفضاء الموجودة في هذه المنطقة الهادئة نسبياً والتي تدور حول الأكوان العظمى السبعة.  لكن حوالي نصف مليون سنة نورية ما بعد محيط الكون الإجمالي الحاضر نلاحظ بدايات لمنطقة عمل طاقة لا يُصدق تتزايد في الحجم والشدة لأكثر من خمس وعشرين مليون سنة نـُورية.  هذه الدواليب الضخمة للقوات المنشِطة واقعة في مستوى الفضاء الخارجي الأول, حزام مستمر من النشاط الفلكي يدور حول كل الخلق المعروف والمنظم والمسكون.

P.129 - §12 The Outer Space Levels. Far out in space, at an enormous distance from the seven inhabited superuniverses, there are assembling vast and unbelievably

P.130 - §0 stupendous circuits of force and materializing energies. Between the energy circuits of the seven superuniverses and this gigantic outer belt of force activity, there is a space zone of comparative quiet, which varies in width but averages about four hundred thousand light-years. These space zones are free from star dust--cosmic fog. Our students of these phenomena are in doubt as to the exact status of the space-forces existing in this zone of relative quiet which encircles the seven superuniverses. But about one-half million light-years beyond the periphery of the present grand universe we observe the beginnings of a zone of an unbelievable energy action which increases in volume and intensity for over twenty-five million light-years. These tremendous wheels of energizing forces are situated in the first outer space level, a continuous belt of cosmic activity encircling the whole of the known, organized, and inhabited creation.

لا تزال نشاطات أعظم تحصل ما بعد تلك الأقاليم, لأن فيزيائي يوﭭرسا قد اكتشفوا إثباتاً باكراً لمظاهر قوة أكثر من خمسين مليون سنة نـُورية ما بعد المدى الخارجي الأقصى لتلك الظاهرات في مستوى الفضاء الخارجي الأول.  هذه النشاطات بدون شك نذير تنظيم الخلائق المادية في مستوى الفضاء الخارجي الثاني من الكون الرئيسي.

P.130 - §1 Still greater activities are taking place beyond these regions, for the Uversa physicists have detected early evidence of force manifestations more than fifty million light-years beyond the outermost ranges of the phenomena in the first outer space level. These activities undoubtedly presage the organization of the material creations of the second outer space level of the master universe.

الكون المركزي هو خلق الأبدية؛ الأكوان العظمى السبعة هي خلائق الزمان؛ المستويات الفضائية الخارجية الأربعة مقـَّدرة بدون شك إلى تطور-تآتي ختامية الخلق.  وهناك مَن يصرّون بأن اللانهائي لا يقدر أن يحرز تعبير كامل ينقص عن اللانهائية؛ ولذلك يخمنون خلق إضافي وغير مكشوف ما بعد مستوى الفضاء الخارجي الرابع والأقصى البُعد, إمكانية كون دائم التمدد لا ينتهي من لانهائية.  نظرياً لا نعرف كيف لنحدد إما لانهائية الخالق أو احتمال لانهائية الخلق, لكن كما موجود ويُدبَر, نعتبر بأن الكون الرئيسي لديه محدودات, ككائن بالتحديد غير مُخَطَط ومحدود على حافاته الخارجية بفضاء مفتوح.

P.130 - §2 The central universe is the creation of eternity; the seven superuniverses are the creations of time; the four outer space levels are undoubtedly destined to eventuate-evolve the ultimacy of creation. And there are those who maintain that the Infinite can never attain full expression short of infinity; and therefore do they postulate an additional and unrevealed creation beyond the fourth and outermost space level, a possible ever-expanding, never-ending universe of infinity. In theory we do not know how to limit either the infinity of the Creator or the potential infinity of creation, but as it exists and is administered, we regard the master universe as having limitations, as being definitely delimited and bounded on its outer margins by open space.

2.  مجالات المُطلق البّات

2.      THE DOMAINS OF THE UNQUALIFIED ABSOLUTE - P.130

عندما علماء الفلك في يورانشيا يحدقون من خلال تلسكوباتهم المتزايدة القدرة نحو الامتدادات الغامضة للفضاء الخارجي وهناك يشاهدون التطور المدهش لأكوان فيزيائية لا تـُعَد تقريباً, يجب عليهم الإدراك بأنهم يحملقون على الإتمام القدير للخطط الخفية لمعماري الكون الرئيسي.  صحيح, نملك إثباتات إيحائية لحضور تأثيرات شخصية فردوسية معينة هنا وهناك في كل أنحاء مظاهر الطاقة الشاسعة المتصفة الآن بتلك المناطق الخارجية, لكن من وجهة نظر أوسع, مناطق الفضاء الممتدة ما بعد الحدود الخارجية للأكوان العظمى السبعة هي على العموم معترف بها كمؤلفة مجال المُطلق البّات.

P.130 - §3 When Urantia astronomers peer through their increasingly powerful telescopes into the mysterious stretches of outer space and there behold the amazing evolution of almost countless physical universes, they should realize that they are gazing upon the mighty outworking of the unsearchable plans of the Architects of the Master Universe. True, we do possess evidences which are suggestive of the presence of certain Paradise personality influences here and there throughout the vast energy manifestations now characteristic of these outer regions, but from the larger viewpoint the space regions extending beyond the outer borders of the seven superuniverses are generally recognized as constituting the domains of the Unqualified Absolute.

مع أن العين الإنسانية المجردة تقدر رؤية اثنين أو ثلاثة فقط من السُدم خارج حدود الكون العظيم أورﭭونتون, تكشف تلسكوباتكم حرفياً ملايين فوق ملايين من تلك الأكوان الفيزيائية في قيد التشكيل.  معظم النواحي النجمية المكشوفة بالنظر إلى بحث تلسكوباتكم في الوقت الحاضر هي في أورﭭونتون, إنما بأسلوب فن التصوير تولج التلسكوبات الأكبر بعيداً ما بعد حدود الكون الإجمالي نحو مجالات الفضاء الخارجي, حيث أكوان لا تـُحصى قيد التنظيم.  وهناك لا يزال ملايين أخرى من الأكوان ما بعد مدى أجهزتكم الحاضرة.

P.130 - §4 Although the unaided human eye can see only two or three nebulae outside the borders of the superuniverse of Orvonton, your telescopes literally reveal millions upon millions of these physical universes in process of formation. Most of the starry realms visually exposed to the search of your present-day telescopes are in Orvonton, but with photographic technique the larger telescopes penetrate far beyond the borders of the grand universe into the domains of outer space, where untold universes are in process of organization. And there are yet other millions of universes beyond the range of your present instruments.

في مستقبل ليس بعيداً, ستكشف تلسكوبات جديدة إلى الشخوص المتعجب لعلماء الفلك في يورانشيا لا أقل من 375 مليون مجرة جديدة في الامتدادات القصية @ للفضاء الخارجي. عند ذات الوقت ستـُفشي تلك التلسكوبات الأكثر قدرة بأن أكوان جزائر كثيرة مُعتقَد سابقاً لتكون في الفضاء الخارجي هي في الواقع جزء من النظام المجري لأورﭭونتون.  لا تزال الأكوان العظمى السبعة تنموا؛ المحيط الخارجي لكل منها يتمدد تدريجياً؛ سُدم جديدة توازَن وتـُنَظَم على الدوام ؛ وبعض السُدم التي علماء فلك يورانشيا يعتبرونها كمجرات خارجية هي فعلاً على هدب أورﭭونتون وتسير معنا.

P.130 - §5 In the not-distant future, new telescopes will reveal to the wondering gaze of Urantian astronomers no less than 375 million new galaxies in the remote

P.131 - §0 stretches of outer space. At the same time these more powerful telescopes will disclose that many island universes formerly believed to be in outer space are really a part of the galactic system of Orvonton. The seven superuniverses are still growing; the periphery of each is gradually expanding; new nebulae are constantly being stabilized and organized; and some of the nebulae which Urantian astronomers regard as extragalactic are actually on the fringe of Orvonton and are traveling along with us.

يلاحظ تلاميذ النجوم في يوﭭرسا بأن الكون الإجمالي مُحاط بأسلاف سلسلة عناقيد نجمية وكوكبية تدور بالضبط حول الخلق المسكون الحاضر كحلقات متراكزة من أكوان فوق أكوان خارجية.  يحصي فيزيائيو يوﭭرسا بأن طاقة ومادة تلك المناطق الخارجية والغير مبينة تساوي تواً مرات كثيرة مجموع كتلة المادة وشحنة الطاقة المضمومة في كل الأكوان العظمى السبعة.  قد أُعلمنا بأن تحولات القوة الفلكية في تلك المستويات الفضائية الخارجية هي عمل منظمي قوة الفردوس.  كذلك نعرف بأن تلك القوات سالفة إلى تلك الطاقات الفيزيائية التي تنشط عند الحاضر الكون الإجمالي.  موَّجهات القدرة في أورﭭونتون, مع ذلك, ليست لديهن علاقة بتلك النواحي النائية, ولا حركات الطاقة فيها على ما يُرى لها علاقة بدارات القدرة للخلائق المنظمة والمسكونة.

P.131 - §1 The Uversa star students observe that the grand universe is surrounded by the ancestors of a series of starry and planetary clusters which completely encircle the present inhabited creation as concentric rings of outer universes upon universes. The physicists of Uversa calculate that the energy and matter of these outer and uncharted regions already equal many times the total material mass and energy charge embraced in all seven superuniverses. We are informed that the metamorphosis of cosmic force in these outer space levels is a function of the Paradise force organizers. We also know that these forces are ancestral to those physical energies which at present activate the grand universe. The Orvonton power directors, however, have nothing to do with these far-distant realms, neither are the energy movements therein discernibly connected with the power circuits of the organized and inhabited creations.

نعرف القليل جداً عن مغزى تلك الظاهرات الضخمة للفضاء الخارجي.  خلق أعظم للمستقبل في قيد التشكيل.  نقدر ملاحظة جسامته؛ ونقدر إدراك اتساعه ونتحسس حدوده المهيبة, لكن عدا عن ذلك نعرف أكثر بقليل من علماء فلك يورانشيا عن تلك النواحي.  لغاية ما نعرف, لا كائنات مادية من مراتب إنسانية, ولا ملائكة, أو أي مخلوقات روح أخرى, موجودة في هذه الحلقة الخارجية من سُدم, وشموس, وكواكب.  هذا المجال البعيد هو ما بعد دوائر اختصاص وإدارة حكومات الأكوان العظمى.

P.131 - §2 We know very little of the significance of these tremendous phenomena of outer space. A greater creation of the future is in process of formation. We can observe its immensity, we can discern its extent and sense its majestic dimensions, but otherwise we know little more about these realms than do the astronomers of Urantia. As far as we know, no material beings on the order of humans, no angels or other spirit creatures, exist in this outer ring of nebulae, suns, and planets. This distant domain is beyond the jurisdiction and administration of the superuniverse governments.

يُعتقَد في كل أنحاء أورﭭونتون بأن شكلاً جديداً من الخلق يجري, مرتبة من الأكوان مقـَّدرة لتصير مشهد نشاطات مستقبلية لسِلك النهائية المتجمع؛ وإذا ظنوننا صحيحة, عندئذٍ قد يحمل المستقبل الغير منته لكم كلكم ذات المشاهد الفاتنة التي حملها الماضي الغير منته إلى قدمائكم وسابقيكم.

P.131 - §3 Throughout Orvonton it is believed that a new type of creation is in process, an order of universes destined to become the scene of the future activities of the assembling Corps of the Finality; and if our conjectures are correct, then the endless future may hold for all of you the same enthralling spectacles that the endless past has held for your seniors and predecessors.

3.  جاذبية شاملة

 3.  UNIVERSAL GRAVITY - P.131

كل أشكال الطاقة-القوة ــ مادية, أو عقلية أو روحية ــ هي بالمماثلة خاضعة لتلك القبضات, تلك المحاضر الشاملة, التي ندعوها جاذبية.  الشخصية كذلك متجاوبة إلى جاذبية ــ إلى دائرة الآب المُطلقة؛ لكن ولو إن هذه الدارة مقتصرة على الآب, هو ليس مُستثنى من الدارات الأخرى؛ الآب الشامل لانهائي ويعمل على كل دارات الجاذبية المُطلقة الأربعة في الكون الرئيسي:

P.131 - §4 All forms of force-energy--material, mindal, or spiritual--are alike subject to those grasps, those universal presences, which we call gravity. Personality also is responsive to gravity--to the Father's exclusive circuit; but though this circuit is exclusive to the Father, he is not excluded from the other circuits; the Universal Father is infinite and acts over all four absolute-gravity circuits in the master universe:

1.  جاذبية الشخصية للآب الشامل.

P.131 - §5 1. The Personality Gravity of the Universal Father.

1.  2.  جاذبية الروح للابن الأبدي.

P.131 - §6 2. The Spirit Gravity of the Eternal Son.

1.  3.  جاذبية العقل للعامل الموَّحْد.

P.131 - §7 3. The Mind Gravity of the Conjoint Actor.

1.  4.  الجاذبية الفلكية لجزيرة الفردوس.

P.131 - §8 4. The Cosmic Gravity of the Isle of Paradise.

هذه الدارات الأربعة ليست ذات علاقة إلى مركز قوة الفردوس الأسفل؛ هي ليست دارات قدرة أو طاقة أو قوة.  هي دارات  حضور مُطلق ومثل الله مستقلة عن الزمان والفضاء.

P.131 - §9 These four circuits are not related to the nether Paradise force center; they are neither force, energy, nor power circuits. They are absolute presence circuits and like God are independent of time and space.

إنه مفيد في هذه العلاقة لتسجيل ملاحظات معينة جُعلت على يوﭭرسا في أثناء ألوف السنين الحديثة بفيالق باحثي الجاذبية.  هذه الفئة الخبيرة من العمال قد وصلت إلى الاستنتاجات التالية بما يخص أنظمة الجاذبية المختلفة للكون الرئيسي:

P.132 - §1 In this connection it is interesting to record certain observations made on Uversa during recent millenniums by the corps of gravity researchers. This expert group of workers has arrived at the following conclusions regarding the different gravity systems of the master universe:

1.  جاذبية فيزيائية.  حيث إنهم قد صاغوا تقديراً لمجموع سعة كامل الجاذبية الفيزيائية للكون الإجمالي, وأنتجوا بكد مقارنة لإيجادهم هذا مع تقدير مجموع حضور الجاذبية المُطلقة العاملة الآن.  تدل تلك الحسابات بأن مجموع عمل الجاذبية على الكون الإجمالي هو جزء صغير جداً من سحب الجاذبية المقدرة للفردوس, محسوبة على أساس تجاوب جاذبية الوحدات الفيزيائية القاعدية لمادة الكون.  وصل أولئك الباحثون إلى النتيجة المدهشة بأن الكون المركزي والأكوان العظمى السبعة المحيطة به في الزمن الحاضر تستعمل حوالي خمسة بالمائة فقط من العمل الناشط لقبضة الجاذبية المُطلقة للفردوس.  في كلمات أخرى:  عند اللحظة الحاضرة حوالي خمس وتسعون بالمائة من عمل الجاذبية الفلكية الناشطة لجزيرة الفردوس, المحسوبة على هذه النظرية المجموعية, تتعاطى في التحكم بالأنظمة المادية ما بعد حدود الأكوان المنظمة الحاضرة.  تشير تلك الحسابات كلها إلى جاذبية مُطلقة؛ الجاذبية الخطية هي ظاهرة متشابكة النشاط يمكن حسابها فقط بمعرفة جاذبية الفردوس الفعلية.

P.132 - §2 1. Physical Gravity. Having formulated an estimate of the summation of the entire physical-gravity capacity of the grand universe, they have laboriously effected a comparison of this finding with the estimated total of absolute gravity presence now operative. These calculations indicate that the total gravity action on the grand universe is a very small part of the estimated gravity pull of Paradise, computed on the basis of the gravity response of basic physical units of universe matter. These investigators reach the amazing conclusion that the central universe and the surrounding seven superuniverses are at the present time making use of only about five per cent of the active functioning of the Paradise absolute-gravity grasp. In other words: At the present moment about ninety-five per cent of the active cosmic-gravity action of the Isle of Paradise, computed on this totality theory, is engaged in controlling material systems beyond the borders of the present organized universes. These calculations all refer to absolute gravity; linear gravity is an interactive phenomenon which can be computed only by knowing the actual Paradise gravity.

2.  جاذبية روحية.  بذات الأسلوب الفني من الإحصاء والتقدير بالمقارنة, اكتشف أولئك الباحثون استطاعة التفاعل الحاضرة لجاذبية الروح, ومع تعاون السُعاة المنفردات وشخصيات روحية أخرى, وصلوا عند المجموع لنشاط جاذبية الروح للمصدر والمركز الثاني.  وإنه أكثر إرشاداً للملاحظة بأنهم وجدوا حوالي ذات القيمة للحضور الفعلي والعامل لجاذبية الروح في الكون الإجمالي بحيث افترضوا للحاضر مجموع جاذبية الروح الناشطة.  في كلمات أخرى:  عند الوقت الحاضر, عملياً كامل جاذبية الروح للابن الأبدي, محسوبة على هذه النظرية المجموعية, ممكن ملاحظتها كعاملة في الكون الإجمالي.  إذا تلك الإيجادات يُتكل عليها, قد نستنتج بأن الأكوان التي تدور الآن في الفضاء الخارجي عند الزمن الحاضر هي كلياً لا-روحية.  وإذا هذا صحيح, سيُفسر برضى لماذا الكائنات الممنوحة بالروح لديها قليل من المعلومات أو بدون معلومات عن مظاهر تلك الطاقة الشاسعة على حدة من معرفة واقع وجودها الفيزيائي.

P.132 - §3 2. Spiritual Gravity. By the same technique of comparative estimation and calculation these researchers have explored the present reaction capacity of spirit gravity and, with the co-operation of Solitary Messengers and other spirit personalities, have arrived at the summation of the active spirit gravity of the Second Source and Center. And it is most instructive to note that they find about the same value for the actual and functional presence of spirit gravity in the grand universe that they postulate for the present total of active spirit gravity. In other words: At the present time practically the entire spirit gravity of the Eternal Son, computed on this theory of totality, is observable as functioning in the grand universe. If these findings are dependable, we may conclude that the universes now evolving in outer space are at the present time wholly nonspiritual. And if this is true, it would satisfactorily explain why spirit-endowed beings are in possession of little or no information about these vast energy manifestations aside from knowing the fact of their physical existence.

3.   جاذبية العقل.  بتلك المبادئ ذاتها للحسابات المقارنة, حمل أولئك الخبراء على مسألة حضور وتجاوب جاذبية العقل.  وحدة العقل للتقدير توَّصل إليها بأخذ متوسط لعقلية ثلاثة أشكال مادية وثلاثة أشكال روحية, على أن شكل العقل الموجود في موَّجهات القدرة وشركائهن برهن ليكون عاملاً معكراً في الجهد للوصول إلى وحدة أساسية لتقدير جاذبية العقل.  كان هناك القليل ليعيق تقدير الاستطاعة الحاضرة للمصدر والمركز الثالث لعمل جاذبية العقل في مطابقة مع هذه النظرية للمجموعية.  مع أن الإيجادات في هذه اللحظة ليست نتائجية جداً كما في تقديرات الجاذبيتان الفيزيائية والروحية, هي, بالمقارنة تـُعتبَر, كثيرة التثقيف, حتى مثيرة للفضول.  استنتج أولئك الباحثون بأن حوالي خمس وثمانون بالمائة من تجاوب جاذبية العقل إلى السحب الذهني للعامل الموَّحْد تأخذ أصلاً في الكون الإجمالي الموجود.  هذا سيقترح الإمكانية بأن نشاطات العقل مشمولة في علاقة مع النشاطات الفيزيائية المُلاحَظة الآن قيد التقدم في كل أنحاء نواحي الفضاء الخارجي.  بينما هذا التقدير على الأرجح بعيد عن الدقة, إنه يطابق, في المبدأ, مع اعتقادنا بأن منظمي القوة الأذكياء @ يوَّجِهون عند الحاضر تطور الكون في المستويات الفضائية ما بعد الحدود الخارجية الحاضرة للكون الإجمالي.  كيفما كانت طبيعة هذا الذكاء المفترَض, إنه على ما يبدو ليس متجاوباً لجاذبية الروح.

P.132 - §4 3. Mind Gravity. By these same principles of comparative computation these experts have attacked the problem of mind-gravity presence and response. The mind unit of estimation was arrived at by averaging three material and three spiritual types of mentality, although the type of mind found in the power directors and their associates proved to be a disturbing factor in the effort to arrive at a basic unit for mind-gravity estimation. There was little to impede the estimation of the present capacity of the Third Source and Center for mind-gravity function in accordance with this theory of totality. Although the findings in this instance are not so conclusive as in the estimates of physical and spirit gravity, they are, comparatively considered, very instructive, even intriguing. These investigators deduce that about eighty-five per cent of the mind-gravity response to the intellectual drawing of the Conjoint Actor takes origin in the existing grand universe. This would suggest the possibility that mind activities are involved in connection with the observable physical activities now in progress throughout the realms of outer space. While this estimate is probably far from accurate, it accords, in principle, with our belief that intelligent force organizers

P.133 - §0 are at present directing universe evolution in the space levels beyond the present outer limits of the grand universe. Whatever the nature of this postulated intelligence, it is apparently not spirit-gravity responsive.

لكن كل تلك الحسابات هي عند الأفضل تقديرات مؤسسة على قوانين مفترضة.  نفكر أنها يوثق بها لا بأس.  حتى إذا كانت كائنات روحية قليلة واقعة في الفضاء الخارجي, لن يؤثر حضورهم الجماعي بوضوح على الإحصاءات المحتوية تلك القياسات الضخمة.

P.133 - §1 But all these computations are at best estimates based on assumed laws. We think they are fairly reliable. Even if a few spirit beings were located in outer space, their collective presence would not markedly influence calculations involving such enormous measurements.

    جاذبية الشخصية لا يمكن حسابها.  نتعرف على الدارة, لكننا لا نقدر قياس تجاوب واقعيات كميتها أو نوعيتها إليها.

P.133 - §2 Personality Gravity is noncomputable. We recognize the circuit, but we cannot measure either qualitative or quantitative realities responsive thereto.

 4.  فضاء وحركة

 4.  SPACE AND MOTION - P.133

كل وحدات الطاقة الفلكية هي في دوران أولي, تتعاطى في تنفيذ مهمتها, بينما تتأرجح حول المدار الشامل.  أكوان الفضاء وأنظمة مركباتها وعوالمها كلها أجواء دوارة متحركة على طول الدارات الغير منتهية لمستويات فضاء الكون الرئيسي.  لا شيء إطلاقاً ثابت في كل الكون الرئيسي ما عدا مركز هاﭭونا ذاته, الجزيرة الأبدية للفردوس, مركز الجاذبية.

P.133 - §3 All units of cosmic energy are in primary revolution, are engaged in the execution of their mission, while swinging around the universal orbit. The universes of space and their component systems and worlds are all revolving spheres, moving along the endless circuits of the master universe space levels. Absolutely nothing is stationary in all the master universe except the very center of Havona, the eternal Isle of Paradise, the center of gravity.

المُطلق البّات محدود عملياً إلى الفضاء, لكننا لسنا أكيدين جداً عن علاقة هذا المُطلق إلى الحركة.  هل الحركة فطرية فيه؟  لا نعرف.  نعرف بأن الحركة ليست فطرية في الفضاء؛ حتى حركات الفضاء ليست غريزية.  لكننا لسنا متأكدين عن علاقة البّات إلى الحركة.  مَن, أو ماذا, في الحقيقة مسؤول عن النشاطات الضخمة لتحولات الطاقة-القوة التي الآن قيد التقدم في الخارج ما بعد حدود الأكوان العظمى السبعة الحاضرة؟  بما يخص أصل الحركة لدينا الآراء التالية:

P.133 - §4 The Unqualified Absolute is functionally limited to space, but we are not so sure about the relation of this Absolute to motion. Is motion inherent therein? We do not know. We know that motion is not inherent in space; even the motions of space are not innate. But we are not so sure about the relation of the Unqualified to motion. Who, or what, is really responsible for the gigantic activities of force-energy transmutations now in progress out beyond the borders of the present seven superuniverses? Concerning the origin of motion we have the following opinions:

1.  1.  نفكر بأن العامل الموَّحْد يبدأ حركة في الفضاء.

P.133 - §5 1. We think the Conjoint Actor initiates motion in space.

1.  2.  إذا العامل الموَّحْد ينتج حركات الفضاء, لا نقدر برهان ذلك.

P.133 - §6 2. If the Conjoint Actor produces the motions of space, we cannot prove it.

1.  3.  المُطلق الشامل لا يؤسس حركة ابتدائية لكنه يُسوي ويتحكم بكل التوترات البادئة بالحركة.

P.133 - §7 3. The Universal Absolute does not originate initial motion but does equalize and control all of the tensions originated by motion.

على ما يبدو منظمو القوة مسؤولون في الفضاء الخارجي عن إنتاج دواليب الكون الهائلة التي الآن قيد العمل للتطور النجمي, لكن مقدرتهم بحيث لتعمل يجب أن تكون قد جُعلت ممكنة ببعض التكييف لحضور فضاء المُطلق البّات.

P.133 - §8 In outer space the force organizers are apparently responsible for the production of the gigantic universe wheels which are now in process of stellar evolution, but their ability so to function must have been made possible by some modification of the space presence of the Unqualified Absolute.

الفضاء, من وجهة النظر الإنسانية, لا شيء ــ سلبي؛ موجود فقط كمنتسب إلى شيء ما إيجابي ولا-فراغي.  الفضاء, مع ذلك, واقعي,  يحوي ويكيف حركة,  حتى إنه يتحرك.  قد تـُصَّنَف حركات الفضاء على وجد التقريب كالتالي:

P.133 - §9 Space is, from the human viewpoint, nothing--negative; it exists only as related to something positive and nonspatial. Space is, however, real. It contains and conditions motion. It even moves. Space motions may be roughly classified as follows:

1.  حركة أولية ــ تنفس الفضاء, حركة الفضاء ذاته.

P.133 - §10 1. Primary motion--space respiration, the motion of space itself.

2.  حركة ثانوية ــ التأرجحات المتناوبة الاتجاه لمستويات الفضاء المتلاحقة.

P.133 - §11 2. Secondary motion--the alternate directional swings of the successive space levels.

3.  حركات نسبية ــ نسبية في المغزى بأنها ليست مقومة مع الفردوس كنقطة قاعدة. وتحرك تعويضي أو منسق مصَمَم لتنسيق كل حركات أخرى.

P.133 - §12 3. Relative motions—relative in the sense that they are not evaluated with Paradise as a base point. Primary and secondary motions are absolute, motion in relation to unmoving Paradise.

4.  الحركات الأولية والثانوية مُطلقة, حركة في علاقة إلى فردوس غير متحرك.

P.133 - §13 4. Compensatory or correlating movement designed to co-ordinate all other motions.

العلاقة الحاضرة لشمسكم وكواكبها المرافقة, بينما تفشي حركات كثيرة مُطلقة ونسبية في الفضاء, تميل لنقل التأثير إلى ملاحظين فلكيين بأنكم بالمقارنة ثابتون في الفضاء, وبأن العناقيد والمجاري النجمية المحيطة منهمكة في طيران نحو الخارج عند سرعات دائمة التزايد كما تجري إحصاءاتكم تجاه الخارج في الفضاء.  لكن تلك ليست الحالة.  تفشلون لتتعرفوا على التمدد الخارجي والنمطي الحاضر للخلائق الفيزيائية لكل الفضاء المنتشر.  خلقكم المحلي (نِبادون) يساهم في هذه الحركة من تمدد خارجي شامل.  الأكوان العظمى السبعة كلها تشارك في دورات البليوني سنة لتنفس الفضاء بجانب ومع المناطق الخارجية للكون الرئيسي.

P.134 - §1 The present relationship of your sun and its associated planets, while disclosing many relative and absolute motions in space, tends to convey the impression to astronomic observers that you are comparatively stationary in space, and that the surrounding starry clusters and streams are engaged in outward flight at ever-increasing velocities as your calculations proceed outward in space. But such is not the case. You fail to recognize the present outward and uniform expansion of the physical creations of all pervaded space. Your own local creation (Nebadon) participates in this movement of universal outward expansion. The entire seven superuniverses participate in the two-billion-year cycles of space respiration along with the outer regions of the master universe.

عندما تتمدد الأكوان وتتقلص, تتحرك الكتل المادية في الفضاء المنتشر بالتناوب ضد ومع سحب جاذبية الفردوس.  العمل الذي يُفعَل في تحريك كتلة الطاقة المادية للخلق هو عمل الفضاء لكنه ليس عمل طاقة-قدرة.

P.134 - §2 When the universes expand and contract, the material masses in pervaded space alternately move against and with the pull of Paradise gravity. The work that is done in moving the material energy mass of creation is space work but not power-energy work.

مع أن تقديراتكم المطيافية للسرعات الفلكية يعول عليها بإنصاف عندما تـُطبَق إلى النواحي النجمية المنتمية لكونكم العظيم والأكوان العظمى المزاملة له, تلك الحسابات بالنسبة إلى نواحي الفضاء الخارجي لا يوثق بها كلياً.  الخطوط الطيفية زائحة من الاعتيادي تجاه البنفسجي بنجم مقترب؛ بالمماثلة تلك الخطوط زائحة تجاه الأحمر بنجم مبتعد.  تأثيرات كثيرة تتدخل لتجعل يبدو بأن السرعة الانصرافية للأكوان الخارجية تزداد على معدل أكثر من مائة وستون كيلومتراً في الثانية لكل مليون سنة نـُورية تزيد في المسافة.  لكن هذا الأسلوب من الحسابات, لاحقاً لكمال تلسكوبات أكثر قدرة, سيبدو بأن تلك الأنظمة البعيدة المسافة هي في هروب من هذا الجزء من الكون على سرعات لا تـُصدَق لأكثر من ثلاثين ألف ميل في الثانية.  لكن هذه السرعة البادية من الانصراف ليست حقيقية؛  إنها تـُنتَج من عوامل عديدة لزوايا مراقبة تضم أخطاء وتشوهات زمانية-فضائية أخرى.

P.134 - §3 Although your spectroscopic estimations of astronomic velocities are fairly reliable when applied to the starry realms belonging to your superuniverse and its associate superuniverses, such reckonings with reference to the realms of outer space are wholly unreliable. Spectral lines are displaced from the normal towards the violet by an approaching star; likewise these lines are displaced towards the red by a receding star. Many influences interpose to make it appear that the recessional velocity of the external universes increases at the rate of more than one hundred miles a second for every million light-years increase in distance. By this method of reckoning, subsequent to the perfection of more powerful telescopes, it will appear that these far-distant systems are in flight from this part of the universe at the unbelievable rate of more than thirty thousand miles a second. But this apparent speed of recession is not real; it results from numerous factors of error embracing angles of observation and other time-space distortions.

لكن الأعظم من كل تلك التشوهات تقوم لأن الأكوان الشاسعة للفضاء الخارجي في النواحي التالية لمجالات الأكوان العظمى السبعة تبدوا لتدور في اتجاه معاكس إلى ما للكون الإجمالي.  ذلك أن, تلك الربوات من السُدم وشموسها وأجواءها المرافقة هي عند الحاضر تدور في اتجاه مع عقارب الساعة حول الخلق المركزي.  الأكوان العظمى السبعة تدور حول الفردوس في اتجاه ضد عقارب الساعة.  إنه يبدو بأن الكون الخارجي الثاني من المجرات, مثل الأكوان العظمى السبعة, يدور باتجاه ضد عقارب الساعة حول الفردوس.  والملاحظون الفلكيون ليوﭭرسا يفكرون بأنهم رصدوا إثباتاً لحركات دورانية في الحزام الخارجي الثالث للفضاء البعيد المسافة التي تبدأ لتعرض ميول اتجاهية من طبيعة عقارب الساعة.

P.134 - §4 But the greatest of all such distortions arises because the vast universes of outer space in the realms next to the domains of the seven superuniverses seem to be revolving in a direction opposite to that of the grand universe. That is, these myriads of nebulae and their accompanying suns and spheres are at the present time revolving clockwise about the central creation. The seven superuniverses revolve about Paradise in a counterclockwise direction. It appears that the second outer universe of galaxies, like the seven superuniverses, revolves counterclockwise about Paradise. And the astronomic observers of Uversa think they detect evidence of revolutionary movements in a third outer belt of far-distant space which are beginning to exhibit directional tendencies of a clockwise nature.

إنه مُرَّجَح بأن تلك الاتجاهات المتناوبة لمواكب الفضاء المتلاحقة للأكوان لديها شيئاً ما لتفعل مع أسلوب فن جاذبية الكون الداخل في الرئيسي للمُطلق الشامل, الذي يتألف من تنسيق قوات وتسوية لتوترات الفضاء.  الحركة بالإضافة إلى الفضاء متممة أو موازنة للجاذبية.

P.134 - §5 It is probable that these alternate directions of successive space processions of the universes have something to do with the intramaster universe gravity technique of the Universal Absolute, which consists of a co-ordination of forces and an equalization of space tensions. Motion as well as space is a complement or equilibrant of gravity.

5.   فضاء وزمان

 5.  SPACE AND TIME - P.134

مثل الفضاء, الزمان هو إغداق الفردوس, إنما ليس في ذات المغزى, فقط غير مباشرة.  يأتي الزمان بفضل الحركة ولأن العقل فطرياً دارياً للتتالي.  من وجهة نظر عملية, الحركة ضرورية للزمان, إنما ليس هناك وحدة زمان شاملة مؤسسة على الحركة ما عدا لغاية ما مقياس يوم هاﭭونا-الفردوس @ يُتعرف عليه هكذا تعسفياً.  مجموعية تنفس الفضاء تـُدَّمْر قيمتها المحلية كمصدر زمان.

P.134 - §6 Like space, time is a bestowal of Paradise, but not in the same sense, only indirectly. Time comes by virtue of motion and because mind is inherently aware of sequentiality. From a practical viewpoint, motion is essential to time, but there is no universal time unit based on motion except in so far as the Paradise-Havona

P.135 - §0 standard day is arbitrarily so recognized. The totality of space respiration destroys its local value as a time source.

ليس الفضاء لانهائي, حتى ولو يأخذ أصلاً في الفردوس؛ ليس مُطلق, لأنه مُكتنَف بالمُطلق البّات.  لا نعرف الحدود المُطلقة للفضاء, لكننا نعرف بأن مُطلق الزمان هو الأبدية.

P.135 - §1 Space is not infinite, even though it takes origin from Paradise; not absolute, for it is pervaded by the Unqualified Absolute. We do not know the absolute limits of space, but we do know that the absolute of time is eternity.

الزمان والفضاء لا يمكن فصلهما فقط في خلائق الزمان-الفضاء, الأكوان العظمى السبعة.  الفضاء اللا-وقتي (فضاء بدون زمان) نظرياً موجود, لكن المكان الوحيد اللا-وقتي الصحيح هو مساحة الفردوس.  الزمان اللا-فراغي (زمان بدون فضاء) موجود في عقل مستوى عمل الفردوس.

P.135 - §2 Time and space are inseparable only in the time-space creations, the seven superuniverses. Nontemporal space (space without time) theoretically exists, but the only truly nontemporal place is Paradise area. Nonspatial time (time without space) exists in mind of the Paradise level of function.

مناطق الفضاء الأوسط العديمة الحركة نسبياً الواقعة على الفردوس وفاصلة الفضاء المنتشر من الفضاء الغير المنتشر هي مناطق انتقال من الزمان إلى الأبدية, ومن ثم الضرورة لحجاج الفردوس أن يصيروا غير واعين في أثناء هذا الانتقال عندما ليبلغوا ذروتهم في مواطنية الفردوس.  الزائرون الواعون للزمان يقدرون الذهاب إلى الفردوس بدون أن يناموا هكذا, لكنهم يبقون مخلوقات زمان.

P.135 - §3 The relatively motionless midspace zones impinging on Paradise and separating pervaded from unpervaded space are the transition zones from time to eternity, hence the necessity of Paradise pilgrims becoming unconscious during this transit when it is to culminate in Paradise citizenship. Time-conscious visitors can go to Paradise without thus sleeping, but they remain creatures of time.

لا توجد العلاقات إلى الزمان بدون حركة في الفضاء, لكن الوعي للزمان موجود.  يقدر التتالي أن يعي الزمان حتى في غياب الحركة.  عقل الإنسان مقيد بالزمان أقل من تقيده بالفضاء بسبب الطبيعة الفطرية للعقل.  حتى في أثناء أيام الحياة الأرضية في الجسد, ولو إن عقل الإنسان مقيد بصلابة في الفضاء, المخيلة الإنسانية الخلاَّقة بالمقارنة حرة من الزمان.  لكن الزمان ذاته ليس توالدياً صفة للعقل.

P.135 - §4 Relationships to time do not exist without motion in space, but consciousness of time does. Sequentiality can consciousize time even in the absence of motion. Man's mind is less time-bound than space-bound because of the inherent nature of mind. Even during the days of the earth life in the flesh, though man's mind is rigidly space-bound, the creative human imagination is comparatively time free. But time itself is not genetically a quality of mind.

هناك ثلاثة مستويات مختلفة لدراية الزمان:

P.135 - §5 There are three different levels of time cognizance:

1.  زمان محسوس بالعقل ــ وعي للتتالي, وللحركة, وحاسة المدة.

P.135 - §6 1. Mind-perceived time--consciousness of sequence, motion, and a sense of duration.

1.   2.  زمان محسوس بالروح ــ بصيرة إلى حركة نحو الله والدراية لحركة الارتقاء إلى مستويات من الألوهية المتزايدة.

P.135 - §7 2. Spirit-perceived time--insight into motion Godward and the awareness of the motion of ascent to levels of increasing divinity.

1.   3.  الشخصية  تخلق حاسة زمان فريدة من بصيرة نحو واقعية زائد وعي لحضور ودراية لمدة.

P.135 - §8 3. Personality creates a unique time sense out of insight into Reality plus a consciousness of presence and an awareness of duration.

الحيوانات اللا-روحية تعرف الماضي فقط وتعيش في الحاضر.  الإنسان المسكون بالروح لديه قدرات التوقع (بصيرة)؛ يمكنه تصور المستقبل.  فقط المواقف المتطلعة إلى الأمام والتقدمية هي شخصياً واقعية.  الآداب الستاتيكية والأخلاق التقليدية هي بالضبط فائقة عن الحيوان بضآلة.  ولا الرواقية مرتبة عالية من إدراك الذات.  الآداب والأخلاق تصير إنسانية بحق عندما تكون حركية, وتقدمية, عائشة مع واقعية كون.

P.135 - §9 Unspiritual animals know only the past and live in the present. Spirit-indwelt man has powers of prevision (insight); he may visualize the future. Only forward-looking and progressive attitudes are personally real. Static ethics and traditional morality are just slightly superanimal. Nor is stoicism a high order of self-realization. Ethics and morals become truly human when they are dynamic and progressive, alive with universe reality.

ليست الشخصية الإنسانية ملازمة صرفاً لأحداث الزمان والفضاء؛ الشخصية الإنسانية تقدر كذلك العمل كالمسبب الفلكي لتلك الأحداث.

P.135 - §10 The human personality is not merely a concomitant of time-and-space events; the human personality can also act as the cosmic cause of such events.

6.  فوق التحكم الشامل

 6.  UNIVERSAL OVERCONTROL - P.135

ليس الكون سكوني.  ليس الاستقرار نتيجة القصور الذاتي بل بالأحرى نتاج لطاقات متوازنة, وعقول متعاونة, ومورونشيات متناسقة, وفوق تحكم روحي, وتوحيد شخصية.  الاستقرار متناسب كلياً ودائماً إلى الألوهية.

P.135 - §11 The universe is nonstatic. Stability is not the result of inertia but rather the product of balanced energies, co-operative minds, co-ordinated morontias, spirit overcontrol, and personality unification. Stability is wholly and always proportional to divinity.

في التحكم الفيزيائي للكون الرئيسي يمارس الآب الشامل أفضلية وأولية من خلال جزيرة الفردوس؛ الله مُطلق في الإدارة الروحية للفلك في شخص الابن الأبدي.  بما يخص مجالات العقل, الآب والابن يعملان بتناسق في العامل الموَّحْد.

P.135 - §12 In the physical control of the master universe the Universal Father exercises priority and primacy through the Isle of Paradise; God is absolute in the spiritual administration of the cosmos in the person of the Eternal Son. Concerning the domains of mind, the Father and the Son function co-ordinately in the Conjoint Actor.

المصدر والمركز الثالث يساعد في صيانة تعادل وتنسيق الطاقات والتنظيمات الفيزيائية والروحية المُرَّكبة بمُطلق قبضته على العقل الفلكي وبممارسة فطريته وتتميمات جاذبيته الروحية والفيزيائية الشاملة.  عندما وحيثما يحدث ارتباط بين المادي والروحي, تلك الظاهرة للعقل هي عمل الروح اللانهائي.  العقل وحده يقدر تبادل صِلة القوات والطاقات الفيزيائية للمستوى المادي مع القدرات والكائنات الروحية من مستوى الروح.

P.136 - §1 The Third Source and Center assists in the maintenance of the equilibrium and co-ordination of the combined physical and spiritual energies and organizations by the absoluteness of his grasp of the cosmic mind and by the exercise of his inherent and universal physical- and spiritual-gravity complements. Whenever and wherever there occurs a liaison between the material and the spiritual, such a mind phenomenon is an act of the Infinite Spirit. Mind alone can interassociate the physical forces and energies of the material level with the spiritual powers and beings of the spirit level.

في كل تفكيرك عن ظاهرات شاملة, تأكد بأنك تأخذ نحو الاعتبار العلاقات المتداخلة للطاقات الفيزيائية والذهنية والروحية.  وبأن سماح مُستحْق يُجعل للظاهرات الغير متوقعة الملازمة على توحيدها بشخصية ومن أجل الظاهرات الغير مُتكَهن بها الحاصلة من أعمال وتفاعلات الإلَه المختبْر والمُطلقات.

P.136 - §2 In all your contemplation of universal phenomena, make certain that you take into consideration the interrelation of physical, intellectual, and spiritual energies, and that due allowance is made for the unexpected phenomena attendant upon their unification by personality and for the unpredictable phenomena resulting from the actions and reactions of experiential Deity and the Absolutes.

الكون ممكن التكهن به بكثرة فقط في المغزى الكمي أو قياس الجاذبية؛ حتى القوات الفيزيائية الأولية ليست متجاوبة إلى جاذبية خطية, ولا معاني العقل الأعلى والروح الصحيحة قيَّم لواقعيات الكون الختامية.  بالنوعية, ليس الكون متكهن به بكثرة بما يخص الارتباطات الجديدة للقوات, إن كانت فيزيائية أو عقلية أو روحية, على أن الكثير من تلك التركيبات للطاقات أو القوات تصير متكهن بها جزئياً عندما تخضع إلى مراقبة دقيقة.  عندما مادة وعقل وروح يتوحدون بشخصية مخلوق, نحن غير قادرين تماماً لتكهن قرارات ذلك الكائن الحر المشيئة.

P.136 - §3 The universe is highly predictable only in the quantitative or gravity-measurement sense; even the primal physical forces are not responsive to linear gravity, nor are the higher mind meanings and true spirit values of ultimate universe realities. Qualitatively, the universe is not highly predictable as regards new associations of forces, either physical, mindal, or spiritual, although many such combinations of energies or forces become partially predictable when subjected to critical observation. When matter, mind, and spirit are unified by creature personality, we are unable fully to predict the decisions of such a freewill being.

كل أطوار قوة أولية, وروح ناشئة, ونهايات لا-شخصية أخرى تبدوا لتتفاعل في مطابقة مع قوانين معينة مستقرة نسبياً إنما غير معروفة ومتصفة بنطاق التأدية ومرونة التجاوب المربكة غالباً عندما تواجَه في ظاهرات حالة محددة ومعزولة.  ما هو التفسير لحرية هذا التفاعل الغير متكهنة المعلنة بتلك الفعليات المنبثقة للكون؟  تلك غير معروفة وغير مسبورة وغير متكهن بها ــ سواء كانت تختص إلى سلوك الوحدة الأولية للقوة, أو التفاعل لمستوى عقل غير متعرف عليه, أو الظاهرة لسابق كون شاسع قيد الصنع في مجالات الفضاء الخارجي ــ يفشي على الأرجح نشاطات المنتهى وإنجازات الحضور للمُطلقات, التي تؤرخ العمل لكل خالقي الكون.

P.136 - §4 All phases of primordial force, nascent spirit, and other nonpersonal ultimates appear to react in accordance with certain relatively stable but unknown laws and are characterized by a latitude of performance and an elasticity of response which are often disconcerting when encountered in the phenomena of a circumscribed and isolated situation. What is the explanation of this unpredictable freedom of reaction disclosed by these emerging universe actualities? These unknown, unfathomable unpredictables--whether pertaining to the behavior of a primordial unit of force, the reaction of an unidentified level of mind, or the phenomenon of a vast preuniverse in the making in the domains of outer space--probably disclose the activities of the Ultimate and the presence-performances of the Absolutes, which antedate the function of all universe Creators.

في الحقيقة لا نعرف, لكننا نظن بأن تلك المطاوعة المدهشة وذلك التنسيق المتعمق يدلان على حضور وتأدية المُطلقات, وبأن ذلك التنوع للتجاوب في وجه على ما يبدو مسببات منسقة تـُظهر تفاعل المُطلقات, ليس فقط إلى المسببات الحالية والآنية, بل كذلك إلى كل مسببات أخرى ذات علاقة في كل أنحاء كامل الكون الرئيسي.

P.136 - §5 We do not really know, but we surmise that such amazing versatility and such profound co-ordination signify the presence and performance of the Absolutes, and that such diversity of response in the face of apparently uniform causation discloses the reaction of the Absolutes, not only to the immediate and situational causation, but also to all other related causations throughout the entire master universe.

الأفراد لديهم أوصيائهم للمصير؛ الكواكب, والأنظمة, والأبراج, والأكوان, والأكوان العظمى كل واحد منها لديها حكامها المختصين الذين يشتغلون لخير مجالاتهم.  هاﭭونا وحتى الكون الإجمالي مراقَبين بالذين ائتـُمنوا بتلك المسؤوليات العالية.  لكن من يرعى ويهتم بالحاجات الأساسية للكون الرئيسي ككل, من الفردوس إلى مستوى الفضاء الخارجي الرابع والأقصى؟   وجودياً تـُعزى تلك الرعاية الفوقية على الأرجح إلى ثالوث الفردوس إنما من وجهة نظر اختبارية الظهور لأكوان ما بعد هاﭭونا متوقف على:

P.136 - §6 Individuals have their guardians of destiny; planets, systems, constellations, universes, and superuniverses each have their respective rulers who labor for the good of their domains. Havona and even the grand universe are watched over by those intrusted with such high responsibilities. But who fosters and cares for the fundamental needs of the master universe as a whole, from Paradise to the fourth and outermost space level? Existentially such overcare is probably attributable to the Paradise Trinity, but from an experiential viewpoint the appearance of the post-Havona universes is dependent on:

1.  المُطلقات في إمكانية.

P.136 - §7 1. The Absolutes in potential.

2.  المنتهى في اتجاه.

P.136 - §8 2. The Ultimate in direction.

3.  الأسمى في تنسيق تطوري.

P.137 - §1 3. The Supreme in evolutionary co-ordination.

4.  معماريو الكون الرئيسي في إدارة سابقة لظهور حكام مُحدَدين.

P.137 - §2 4. The Architects of the Master Universe in administration prior to the appearance of specific rulers.

المُطلق البّات يكتنف كل فضاء.  لسنا جملةً واضحين بالنسبة إلى الوضع الصحيح لمُطلَق الإلَه والمُطلق الشامل.  لكننا نعرف أعمال الأخير حيثما مُطلق الإلَه والمُطلق البّات يعملان.  قد يكون مُطلق الإلَه حاضراً بشمول لكن بالكاد حاضر فضائياً.  المنتهى هو, أو أحياناً سيكون, حاضراً فضائياً إلى الحافات الخارجية لمستوى الفضاء الرابع.  نحن نشك بأن المنتهى سيكون له حضور فضائي ما بعد محيطية الكون الرئيسي, لكن داخل هذا الحد المنتهى يكامل تقدمياً التنظيم الخلاَّق لاحتمالات المُطلقات الثلاثة.

P.137 - §3 The Unqualified Absolute pervades all space. We are not altogether clear as to the exact status of the Deity and Universal Absolutes, but we know the latter functions wherever the Deity and Unqualified Absolutes function. The Deity Absolute may be universally present but hardly space present. The Ultimate is, or sometime will be, space present to the outer margins of the fourth space level. We doubt that the Ultimate will ever have a space presence beyond the periphery of the master universe, but within this limit the Ultimate is progressively integrating the creative organization of the potentials of the three Absolutes.

7.  الجزء والكل

7.  THE PART AND THE WHOLE - P.137

هناك عامل في كل أثناء الزمان وكل أنحاء الفضاء ومع اعتبار إلى كل واقعية لأي طبيعة قانون متصلب ومبهم معادل إلى عمل العناية الفلكية.  تتصف الرحمة بموقف محبة الله للفرد؛ يحرك الإنصاف موقف الله تجاه المجموع.  ليست مشيئة الله بالضرورة منتشرة في الجزء ــ قلب أي شخصية واحدة ــ لكن مشيئته تحكم فعلياً الكل, كون الأكوان.

P.137 - §4 There is operative throughout all time and space and with regard to all reality of whatever nature an inexorable and impersonal law which is equivalent to the function of a cosmic providence. Mercy characterizes God's attitude of love for the individual; impartiality motivates God's attitude toward the total. The will of God does not necessarily prevail in the part--the heart of any one personality--but his will does actually rule the whole, the universe of universes.

في كل تعاطيه مع كل كائناته إنه صحيح بأن قوانين الله ليست تعسفية فطرياً.  إليك, برؤيتك المحدودة ووجهة نظرك المتناهية, يجب غالباً أن تبدو أعمال الله لتكون إملائية وتعسفية.  قوانين الله هي صرفاً عادات الله, طريقته لتكرار فعل أشياء؛ وهو أبداً يفعل كل الأشياء حسناً.  أنت تلاحظ بأن الله يفعل الشيء ذاته في الطريقة ذاتها, بتكرار, ببساطة لأن تلك هي أفضل طريقة لفعل ذلك الشيء الخاص في الظروف المعطاة؛ والطريقة الأفضل هي الطريقة الصحيحة, ولذلك الحكمة اللانهائية دائماً يأمرها أن تـُفعل في ذلك الأسلوب الدقيق والكمالي.  يجب كذلك أن تتذكر بأن الطبيعة ليست العمل المقصور على الإلَه؛ تأثيرات أخرى حاضرة في تلك الظاهرات التي يدعوها الإنسان طبيعة.

P.137 - §5 In all his dealings with all his beings it is true that the laws of God are not inherently arbitrary. To you, with your limited vision and finite viewpoint, the acts of God must often appear to be dictatorial and arbitrary. The laws of God are merely the habits of God, his way of repeatedly doing things; and he ever does all things well. You observe that God does the same thing in the same way, repeatedly, simply because that is the best way to do that particular thing in a given circumstance; and the best way is the right way, and therefore does infinite wisdom always order it done in that precise and perfect manner. You should also remember that nature is not the exclusive act of Deity; other influences are present in those phenomena which man calls nature.

إنه اشمئزاز إلى الطبيعة الإلَهية لتكابد أي نوع من فساد أو لتسمح أبداً بتنفيذ أي عمل شخصي محض في طريقة وضيعة.  يجب أن يُجعل واضحاً, كيفما كان, بأن, إذا, في ألوهية أي وضع, في الدرجة القصوى لأي ظرف, في أي حالة حيث قد يشير مجرى الحكمة السامية إلى الطلب من أجل تصرف مختلف ــ إذا متطلبات الكمال لأي سبب قد تملي أسلوباً آخر من  التفاعل, أسلوب أفضل, عند ذاك وهناك الله الكلي الحكمة سيعمل في تلك الطريقة الأفضل والأكثر ملائمة.  ذلك سيكون التعبير لقانون أعلى, ليس لعكس قانون أسفل.

P.137 - §6 It is repugnant to the divine nature to suffer any sort of deterioration or ever to permit the execution of any purely personal act in an inferior way. It should be made clear, however, that, if, in the divinity of any situation, in the extremity of any circumstance, in any case where the course of supreme wisdom might indicate the demand for different conduct--if the demands of perfection might for any reason dictate another method of reaction, a better one, then and there would the all-wise God function in that better and more suitable way. That would be the expression of a higher law, not the reversal of a lower law.

ليس الله عبداً مربوطاً بالعادة إلى زمنية التكرار لأعماله التطوعية الخاصة.  لا يوجد تناقض بين قوانين اللانهائية؛ كلها كماليات لطبيعة منزهة عن الخطأ؛ كلها أعمال لا ريب فيها معبرة عن قرارات لا تخطئ.  القانون هو التفاعل الغير متغير لعقل لانهائي وكمالي وإلَهي.  أعمال الله كلها إرادية بالرغم من هذه الذاتية البادية.  في الله "لا توجد قابلية للتغيير ولا ظل للتغيير".  لكن كل ما يمكن قوله بحق عن الآب الشامل لا يمكن أن يُقال بتأكيد مساوٍ عن كل عاقلاته الثانوية أو مخلوقاته التطورية.

P.137 - §7 God is not a habit-bound slave to the chronicity of the repetition of his own voluntary acts. There is no conflict among the laws of the Infinite; they are all perfections of the infallible nature; they are all the unquestioned acts expressive of faultless decisions. Law is the unchanging reaction of an infinite, perfect, and divine mind. The acts of God are all volitional notwithstanding this apparent sameness. In God there "is no variableness neither shadow of changing." But all this which can be truly said of the Universal Father cannot be said with equal certainty of all his subordinate intelligences or of his evolutionary creatures.

لأن الله غير متغير, لذلك يمكنك الاتكال, في كل ظروف عادية, على فعله ذات الشيء في ذات الطريقة المشابهة والاعتيادية.  الله @ هو ضمان الاستقرار لأجل كل الأشياء والكائنات المخلوقة.  هو الله؛ لذلك هو لا يتغير.

P.137 - §8 Because God is changeless, therefore can you depend, in all ordinary circumstances, on his doing the same thing in the same identical and ordinary way. God

P.138 - §0 is the assurance of stability for all created things and beings. He is God; therefore he changes not.

وكل هذا الرسوخ لتصرف ونمطية العمل يكون شخصي, وواعي, وإرادي بعلو, لأن الله العظيم ليس عبداً عاجزاً لكماله الخاص ولانهائيته.  ليس الله قوة تلقائية متصرفة بالذات؛ ليس قدرة مربوطة بقانون استعبادي.  ليس الله معادلة حسابية ولا صيغة كيميائية.  هو شخصية أولية وحرة المشيئة.  هو الآب الشامل, كائن مُثقل بشخصية والينبوع الشامل لكل شخصية مخلوق.

P.138 - §1 And all this steadfastness of conduct and uniformity of action is personal, conscious, and highly volitional, for the great God is not a helpless slave to his own perfection and infinity. God is not a self-acting automatic force; he is not a slavish law-bound power. God is neither a mathematical equation nor a chemical formula. He is a freewill and primal personality. He is the Universal Father, a being surcharged with personality and the universal fount of all creature personality.

مشيئة الله لا تسود على نسق واحد في قلب البشري المادي الباحث عن الله, لكن إذا كـُّبر إطار الزمان إلى ما بعد اللحظة ليضم كل الحياة الأولى, عندئذٍ ستصير مشيئة الله مُدرَكة بتزايد في ثمار الروح التي تولد في حيويات أولاد الله المرشدين بالروح.  وعندئذٍ, إذا الحياة الإنسانية تـُكـَّبر إضافياً لتشمل خبرة المورونشيا, يُلاحظ أن المشيئة الإلَهية تضيء ألمع وألمع في الأعمال الروحانية لأولئك المخلوقات من الزمان الذين بدئوا ليذوقوا الابتهاجات الإلَهية باختبارهم علاقة شخصية الإنسان مع شخصية الآب الشامل.

P.138 - §2 The will of God does not uniformly prevail in the heart of the God-seeking material mortal, but if the time frame is enlarged beyond the moment to embrace the whole of the first life, then does God's will become increasingly discernible in the spirit fruits which are borne in the lives of the spirit-led children of God. And then, if human life is further enlarged to include the morontia experience, the divine will is observed to shine brighter and brighter in the spiritualizing acts of those creatures of time who have begun to taste the divine delights of experiencing the relationship of the personality of man with the personality of the Universal Father.

أبوة الله وأخوية الإنسان يقدمان التناقض الظاهري للجزء والكل على مستوى الشخصية.  الله يحب كل من الأفراد كولد فرد في العائلة السماوية.  على أن الله بهذا يحب كل فرد؛ ليس عنده محاباة وجوه, وشمول محبته تحضر نحو الكيان علاقة الكل, الأخوية الشاملة.

P.138 - §3 The Fatherhood of God and the brotherhood of man present the paradox of the part and the whole on the level of personality. God loves each individual as an individual child in the heavenly family. Yet God thus loves every individual; he is no respecter of persons, and the universality of his love brings into being a relationship of the whole, the universal brotherhood.

محبة الله تفرد بإطلاق كل شخصية كولد فريد للآب الشامل, ولد بدون مضاعف في اللانهائية, مخلوق مشيئة لا يمكن استبداله في كل الأبدية.  محبة الآب تمجد كل ولد لله, منيرة كل عضو في العائلة السماوية, متخيلة بحدة الطبيعة الفريدة لكل كائن شخصي ضد المستويات اللا-شخصية التي تقع خارج الدارة الأخوية لآب الكل.  محبة الله تصور بلفت نظر القيَّم المتعالية لكل مخلوق مشيئة, وتكشف بدون خطأ القيمة العليا التي وضعها الآب الشامل على كل من وكل واحد من أولاده من أعلى شخصية خالق من منزلة الفردوس إلى أسفل شخصية ذات كرامة مشيئة بين القبائل المتوحشة للناس في فجر الأجناس الإنسانية على أحد العوالم التطورية للزمان والفضاء.

P.138 - §4 The love of the Father absolutely individualizes each personality as a unique child of the Universal Father, a child without duplicate in infinity, a will creature irreplaceable in all eternity. The Father's love glorifies each child of God, illuminating each member of the celestial family, sharply silhouetting the unique nature of each personal being against the impersonal levels that lie outside the fraternal circuit of the Father of all. The love of God strikingly portrays the transcendent value of each will creature, unmistakably reveals the high value which the Universal Father has placed upon each and every one of his children from the highest creator personality of Paradise status to the lowest personality of will dignity among the savage tribes of men in the dawn of the human species on some evolutionary world of time and space.

محبة الله هذه ذاتها من أجل الفرد تـُحضر نحو الكيان العائلة الإلَهية لكل الأفراد, الأخوية الشاملة لأولاد المشيئة الحرة لآب الفردوس.  وهذه الأخوية, كائنة شاملة, هي علاقة الكل.  الأخوية, عندما تكون شاملة, تـُظهر ليس كل من العلاقات, إنما كل علاقة.  الأخوية هي واقعية المجموع ولذلك تـُفشي صِفات الكل في تمييز بالضد لصِفات الجزء.

P.138 - §5 This very love of God for the individual brings into being the divine family of all individuals, the universal brotherhood of the freewill children of the Paradise Father. And this brotherhood, being universal, is a relationship of the whole. Brotherhood, when universal, discloses not the each relationship, but the all relationship. Brotherhood is a reality of the total and therefore discloses qualities of the whole in contradistinction to qualities of the part.

تؤلف الأخوية واقع لعلاقة بين كل شخصية في وجود شامل.  لا شخص يقدر الهرب من المنافع أو القصاصات التي قد تأتي كنتيجة علاقة إلى أشخاص آخرين.  يربح الجزء أو يكابد في قياس مع الكل.  الجهد الصالح من كل إنسان ينفع كل الناس, الخطأ أو الشر من كل إنسان يزيد بلية كل الناس.  كما يتحرك الجزء, كذلك يتحرك الكل.  كما يتقدم الكل, هكذا يتقدم الجزء.  السرعات النسبية للجزء والكل تقرر عما إذا الجزء أعيق بالقصور الذاتي للكل أو حُمل نحو الأمام بزخم الأخوية الفلكية.

P.138 - §6 Brotherhood constitutes a fact of relationship between every personality in universal existence. No person can escape the benefits or the penalties that may come as a result of relationship to other persons. The part profits or suffers in measure with the whole. The good effort of each man benefits all men; the error or evil of each man augments the tribulation of all men. As moves the part, so moves the whole. As the progress of the whole, so the progress of the part. The relative velocities of part and whole determine whether the part is retarded by the inertia of the whole or is carried forward by the momentum of the cosmic brotherhood.

إنه غموض بأن الله كائن واعياً للذات شخصي بعلو مع مركز إدارة إقامي, وعند ذات الوقت حاضر شخصياً في هكذا كون شاسع وشخصياً في اتصال مع هكذا عدد تقريباً لانهائي من الكائنات.  بأن هذه الظاهرة هي غموض ما فوق الفهم الإنساني لا يجب في الأقل أن تقلل إيمانكم.  لا تسمحوا لكبر اللانهائية ولا لجسامة الأبدية, ولا لآبهة ومجد صِفة الله التي لا تضاهى لترهبكم, أو تطوطحكم, أو تثبط عزمكم؛ لأن الآب ليس بعيداً جداً من أي واحد منكم؛ هو يسكن فيكم, وفيه كلنا حرفياً نتحرك, وفعلياً نعيش, وفي الحقيقة لدينا كياننا.

P.139 - §1 It is a mystery that God is a highly personal self-conscious being with residential headquarters, and at the same time personally present in such a vast universe and personally in contact with such a well-nigh infinite number of beings. That such a phenomenon is a mystery beyond human comprehension should not in the least lessen your faith. Do not allow the magnitude of the infinity, the immensity of the eternity, and the grandeur and glory of the matchless character of God to overawe, stagger, or discourage you; for the Father is not very far from any one of you; he dwells within you, and in him do we all literally move, actually live, and veritably have our being.

حتى ولو أب الفردوس يعمل من خلال الخالقين الإلَهيين لديه والمخلوقات أولاده, كذلك يتمتع بالاتصال الداخلي الأكثر ودية معكم, سَني للغاية, وشخصي بعلو للغاية, ذلك حتى ما فوق فهمكم ــ تلك المخالطة الغامضة لشظية الآب مع النفـْس الإنسانية ومع العقل البشري لمسكنها الفعلي.  عارفاً ماذا تفعل بتلك العطايا من الله, أنت لذلك تعرف بأن الآب في اتصال ودي, ليس فقط مع زملاءه الإلَهيين, بل كذلك مع أولاده البشر التطوريين للزمان.  الآب يقيم في الحقيقة على الفردوس, لكن حضوره الإلَهي كذلك يسكن في عقول الناس.

P.139 - §2 Even though the Paradise Father functions through his divine creators and his creature children, he also enjoys the most intimate inner contact with you, so sublime, so highly personal, that it is even beyond my comprehension--that mysterious communion of the Father fragment with the human soul and with the mortal mind of its actual indwelling. Knowing what you do of these gifts of God, you therefore know that the Father is in intimate touch, not only with his divine associates, but also with his evolutionary mortal children of time. The Father indeed abides on Paradise, but his divine presence also dwells in the minds of men.

حتى ولو إن روح الابن تنصَّب على كل جسد, حتى ولو إن ابن مرة سكن معكم في شبه جسد بشري, حتى ولو إن السيرافيم يحرسونكم ويرشدونكم شخصياً, كيف يقدر أي من تلك الكائنات الإلهية من المركزين الثاني والثالث أبداً أن يأملوا ليأتوا بقربكم أو ليفهموكم بتمام مثل الآب, الذي أعطى جزء من ذاته ليكون فيكم, ليكون ذاتكم الحقيقي والإلَهي, حتى الأبدي؟

P.139 - §3 Even though the spirit of a Son be poured out upon all flesh, even though a Son once dwelt with you in the likeness of mortal flesh, even though the seraphim personally guard and guide you, how can any of these divine beings of the Second and Third Centers ever hope to come as near to you or to understand you as fully as the Father, who has given a part of himself to be in you, to be your real and divine, even your eternal, self?

8.  مادة وعقل وروح

8.   MATTER, MIND, AND SPIRIT - P.139

"الله روح", لكن الفردوس ليس روح.  الكون المادي دائماً الساحة التي تحصل فيها كل النشاطات الروحية؛ كائنات الروح وصاعدو الروح يعيشون ويعملون على أجواء فيزيائية ذات واقعية مادية.

P.139 - §4 "God is spirit," but Paradise is not. The material universe is always the arena wherein take place all spiritual activities; spirit beings and spirit ascenders live and work on physical spheres of material reality.

إغداق القوة الفلكية, مجال الجاذبية الفلكية, هو عمل جزيرة الفردوس.  كل الطاقة-القوة الأساسية تنطلق من الفردوس, والمادة من أجل صنع أكوان لا تحصى تدور الآن في كل أنحاء الكون الرئيسي في شكل حضور جاذبية فائقة تؤلف شحنة القوة للفضاء المنتشر.

P.139 - §5 The bestowal of cosmic force, the domain of cosmic gravity, is the function of the Isle of Paradise. All original force-energy proceeds from Paradise, and the matter for the making of untold universes now circulates throughout the master universe in the form of a supergravity presence which constitutes the force-charge of pervaded space.

مهما تكن تحولات القوة في الأكوان المتطرفة, حيث إنها انطلقت من الفردوس, تستمر راحلة خاضعة إلى السحب الغير فاشل والحاضر أبداً ولا ينتهي للجزيرة الأبدية, متأرجحة بخضوعٍ وفطرية إلى الأبد حول ممرات الفضاء الأبدية للأكوان.  الطاقة الفيزيائية هي الواقعية الواحدة الصادقة والراسخة في خضوعها إلى قانون شامل.  فقط في نواحي إرادة المخلوق كان هناك انحراف من الممرات الإلَهية والخطط الأساسية.  القدرة والطاقة هما الإثباتان الشاملان لاستقرار وثبات وأبدية جزيرة الفردوس المركزية.

P.139 - §6 Whatever the transformations of force in the outlying universes, having gone out from Paradise, it journeys on subject to the never-ending, ever-present, unfailing pull of the eternal Isle, obediently and inherently swinging on forever around the eternal space paths of the universes. Physical energy is the one reality which is true and steadfast in its obedience to universal law. Only in the realms of creature volition has there been deviation from the divine paths and the original plans. Power and energy are the universal evidences of the stability, constancy, and eternity of the central Isle of Paradise.

إغداق الروح وروحانية الشخصيات, مجال الجاذبية الروحية, هو حيز الابن الأبدي.  وهذه الجاذبية الروحية للابن, تجر أبداً كل واقعيات روحية إلى ذاته, بالتمام واقعية ومُطلقة كالقبضة المادية الكلية القدرة لجزيرة الفردوس.  لكن الإنسان المادي العقلية هو طبيعياً أكثر إلماماً بالمظاهر المادية لطبيعة فيزيائية @ من العمليات القديرة والحقيقية بالتساوي للطبيعة الروحية التي تـُدرَك فقط بالبصيرة الروحية للنفـْس.

P.139 - §7 The bestowal of spirit and the spiritualization of personalities, the domain of spiritual gravity, is the realm of the Eternal Son. And this spirit gravity of the Son, ever drawing all spiritual realities to himself, is just as real and absolute as is the all-powerful material grasp of the Isle of Paradise. But material-minded man is naturally more familiar with the material manifestations of a physical

P.140 - §0 nature than with the equally real and mighty operations of a spiritual nature which are discerned only by the spiritual insight of the soul.

عندما عقل أي شخصية في الكون يصير روحياً اكثر ــ شبه الله ــ يصير أقل تجاوباً إلى الجاذبية المادية.  الواقعية, تـُقاس بتجاوب جاذبية فيزيائية, هي تضاد للواقعية كما تـُقرَر بنوعية محتوى روح.  عمل الجاذبية الفيزيائية مقرر كمي لطاقة لا-روحية؛ عمل الجاذبية الروحية هو القياس الوصفي لطاقة الألوهية الحية.

P.140 - §1 As the mind of any personality in the universe becomes more spiritual--Godlike--it becomes less responsive to material gravity. Reality, measured by physical-gravity response, is the antithesis of reality as determined by quality of spirit content. Physical-gravity action is a quantitative determiner of nonspirit energy; spiritual-gravity action is the qualitative measure of the living energy of divinity.

ما الفردوس إلى الخلق الفيزيائي, وما الابن الأبدي إلى الكون الروحي, العامل الموَّحْد هو إلى نواحي العقل ــ الكون الذكي للكائنات المادية والمورونشية والروحية والشخصيات.

P.140 - §2 What Paradise is to the physical creation, and what the Eternal Son is to the spiritual universe, the Conjoint Actor is to the realms of mind--the intelligent universe of material, morontial, and spiritual beings and personalities.

العامل الموَّحْد يتفاعل إلى كِلا واقعيات مادية وروحية ولذلك يصير فطرياً المُسعف الشامل لكل الكائنات الذكية, كائنات قد تمثل وحدة كِلا الطورين من الخلق المادي والروحي.  موهبة الذكاء, الإسعاف إلى المادي والروحي في ظاهرة العقل, هي المجال المقتصر على العامل الموَّحْد, الذي يصير بهذا شريك العقل الروحي, وجوهر العقل المورونشي, وعنصر العقل المادي لمخلوقات الزمان التطورية.

P.140 - §3 The Conjoint Actor reacts to both material and spiritual realities and therefore inherently becomes the universal minister to all intelligent beings, beings who may represent a union of both the material and spiritual phases of creation. The endowment of intelligence, the ministry to the material and the spiritual in the phenomenon of mind, is the exclusive domain of the Conjoint Actor, who thus becomes the partner of the spiritual mind, the essence of the morontia mind, and the substance of the material mind of the evolutionary creatures of time.

العقل هو الأسلوب الفني الذي تصير به واقعيات الروح مختبرة إلى شخصيات مخلوقة.  وفي التحليل الأخير الإمكانيات الموحدة حتى للعقل الإنساني, المقدِرة لتنسيق أشياء, وفكَر, وقيَّم, هي فائقة عن المادة.

P.140 - §4 Mind is the technique whereby spirit realities become experiential to creature personalities. And in the last analysis the unifying possibilities of even human mind, the ability to co-ordinate things, ideas, and values, is supermaterial.

ولو إنه بالكاد ممكن للعقل البشري ليفهم المستويات السبعة لواقعية فلكية نسبية, يجب أن يكون الذكاء الإنساني قادراً ليدرك الكثير من معنى المستويات الثلاثة العاملة لواقعية متناهية:

P.140 - §5 Though it is hardly possible for the mortal mind to comprehend the seven levels of relative cosmic reality, the human intellect should be able to grasp much of the meaning of three functioning levels of finite reality:

1.  المادة.  الطاقة المنظمة الخاضعة إلى جاذبية خطية ما عدا عندما تـُكيَف بحركة وتكون مشروطة بعقل.

P.140 - §6 1. Matter. Organized energy which is subject to linear gravity except as it is modified by motion and conditioned by mind.

2.  العقل.  الوعي المنظم الذي ليس خاضع كلياً إلى جاذبية مادية, والذي يصير بالحقيقة متحرراً عندما يكيَف بروح.

P.140 - §7 2. Mind. Organized consciousness which is not wholly subject to material gravity, and which becomes truly liberated when modified by spirit.

3.  الروح.  أعلى واقعية شخصية.  ليس الروح الصحيح خاضعاً إلى جاذبية فيزيائية لكنه يصير أخيراً التأثير المحرك لكل أنظمة طاقة تتطور لكرامة شخصية.

P.140 - §8 3. Spirit. The highest personal reality. True spirit is not subject to physical gravity but eventually becomes the motivating influence of all evolving energy systems of personality dignity.

هدف الوجود لكل الشخصيات هو روح؛ المظاهر المادية نسبية, والعقل الفلكي يتداخل بين تلك المضادات الشاملة.  إغداق العقل وإسعاف الروح هما عمل الشخصان المرتبطان بالإلَه.  الروح اللانهائي والابن الأبدي.  ليست مجموع واقعية الإلَه عقلاً بل عقل-روح ــ روح-عقل موَّحَد بشخصية.  مع ذلك مُطلقات كِلا الروح والشيء يتقاربان في شخص الآب الشامل.

P.140 - §9 The goal of existence of all personalities is spirit; material manifestations are relative, and the cosmic mind intervenes between these universal opposites. The bestowal of mind and the ministration of spirit are the work of the associate persons of Deity, the Infinite Spirit and the Eternal Son. Total Deity reality is not mind but spirit-mind--mind-spirit unified by personality. Nevertheless the absolutes of both the spirit and the thing converge in the person of the Universal Father.

على الفردوس الطاقات الثلاثة, الفيزيائية, والعقلية, والروحية, متناسقة.  في الفلك التطوري المادة-الطاقة مسيطرة ما عدا في شخصية, حيث الروح, من خلال تأمل العقل, يجاهد للسيادة.  الروح هو الواقعية الأساسية لخبرة الشخصية لكل المخلوقات لأن الله هو روح.  الروح لا يتغير, ولذلك, في كل علاقات الشخصية, يتعالى على كِلا العقل والمادة, اللذان هما تغييرات مختبرة لإحراز تقدمي.

P.140 - §10 On Paradise the three energies, physical, mindal, and spiritual, are co-ordinate. In the evolutionary cosmos energy-matter is dominant except in personality, where spirit, through the mediation of mind, is striving for the mastery. Spirit is the fundamental reality of the personality experience of all creatures because God is spirit. Spirit is unchanging, and therefore, in all personality relations, it transcends both mind and matter, which are experiential variables of progressive attainment.

في التطور الفلكي, تصير المادة ظلاً فلسفياً ملقى بالعقل في حضور تألق الروح من تنوير إلَهي, لكن هذا لا يُبطل @ واقعية الطاقة-المادة.  العقل, والمادة, والروح بالتساوي واقعيون, لكنهم ليسوا ذا قيمة متساوية للشخصية في إحراز الألوهية.  وعي الألوهية هو خبرة روحية تقدمية.

P.140 - §11 In cosmic evolution matter becomes a philosophic shadow cast by mind in the presence of spirit luminosity of divine enlightenment, but this does not invalidate

P.141 - §0 the reality of matter-energy. Mind, matter, and spirit are equally real, but they are not of equal value to personality in the attainment of divinity. Consciousness of divinity is a progressive spiritual experience.

الألمع ضياء الشخصية الروحانية (الآب في الكون, شظايا شخصية روح محتملة في المخلوق الفرد), الأكبر الظل الملقى بالعقل المتداخل على استثماره المادي.  في الزمان, جسم الإنسان هو بالضبط واقعي كالعقل أو الروح, لكن في الموت, كِلا العقل (الهوية) والروح يتخلفان بينما الجسد لا يبقى.  الواقعية الفلكية يمكن أن تكون غير موجودة في خبرة الشخصية.  وهكذا مجاز كلامكم اليوناني ــ المادي كظلٍ لعنصر الروح الأكثر واقعية ــ لديه مغزى فلسفي.

P.141 - §1 The brighter the shining of the spiritualized personality (the Father in the universe, the fragment of potential spirit personality in the individual creature), the greater the shadow cast by the intervening mind upon its material investment. In time, man's body is just as real as mind or spirit, but in death, both mind (identity) and spirit survive while the body does not. A cosmic reality can be nonexistent in personality experience. And so your Greek figure of speech--the material as the shadow of the more real spirit substance--does have a philosophic significance.

9.   واقعيات شخصية

9.    PERSONAL REALITIES - P.141

الروح هو الواقعية الشخصية الأساسية في الأكوان, والشخصية هي أساس لكل خبرة تقدمية مع واقعية روحية.  كل طور من خبرة الشخصية على كل مستوى متتالي لتقدم الكون محتشَد بدلائل إلى اكتشاف واقعيات شخصية مُغرية.  يتألف مصير الإنسان الصحيح في خلق أهداف روحية وجديدة وبعدئذٍ في تجاوب إلى مغريات فلكية لتلك الأهداف العلوية ذات قيمة غير مادية.

P.141 - §2 Spirit is the basic personal reality in the universes, and personality is basic to all progressing experience with spiritual reality. Every phase of personality experience on every successive level of universe progression swarms with clues to the discovery of alluring personal realities. Man's true destiny consists in the creation of new and spirit goals and then in responding to the cosmic allurements of such supernal goals of nonmaterial value.

المحبة هي سر الصِلة النافعة بين شخصيات.  أنت لا تقدر بالحقيقة معرفة شخص كنتيجة اتصال واحد.  لا تقدر بتقدير معرفة الموسيقى من خلال استنتاج رياضي, حتى ولو إن الموسيقى هي شكل من الاتزان الرياضي.  العدد المخصص لمشترك تليفوني ولا بأي أسلوب يُعَّرف شخصية ذلك المشترك أو يشير إلى أي شيء بما يخص صِفته.

P.141 - §3 Love is the secret of beneficial association between personalities. You cannot really know a person as the result of a single contact. You cannot appreciatingly know music through mathematical deduction, even though music is a form of mathematical rhythm. The number assigned to a telephone subscriber does not in any manner identify the personality of that subscriber or signify anything concerning his character.

الرياضيات, عِلم المادة, لا غنى عنها إلى المناقشة الذكية للأوجه المادية للكون, لكن تلك المعرفة ليست بالضرورة جزء من الإدراك الأعلى للحق أو للتقدير الشخصي لواقعيات روحية.  ليس فقط في نواحي الحياة بل حتى في عَالَم الطاقة الفيزيائية, المجموع لشيئين أو أكثر يكون غالباً جداً شيء ما أكثر من, أو شيء ما مختلف عن النتائج الزائدية المتكهنة لكذا اتحادات.  كامل عِلم الرياضيات وكل مجال الفلسفة, والأعلى من عِلم الفيزياء أو الكيمياء, لا يقدرون التكهن أو المعرفة بأن اتحاد ذرتين من غاز الهيدروجين وذرة من غاز الأوكسجين سيحصلان في عنصر جديد وصِفاته فائقة عن المجموع ــ سائل الماء.  المعرفة المتفهمة لهذه الظاهرة الفيزيوكيميائية الواحدة كانت يجب أن تمنع نشوء الفلسفة المادية والفلكية الآلية.

P.141 - §4 Mathematics, material science, is indispensable to the intelligent discussion of the material aspects of the universe, but such knowledge is not necessarily a part of the higher realization of truth or of the personal appreciation of spiritual realities. Not only in the realms of life but even in the world of physical energy, the sum of two or more things is very often something more than, or something different from, the predictable additive consequences of such unions. The entire science of mathematics, the whole domain of philosophy, the highest physics or chemistry, could not predict or know that the union of two gaseous hydrogen atoms with one gaseous oxygen atom would result in a new and qualitatively superadditive substance--liquid water. The understanding knowledge of this one physiochemical phenomenon should have prevented the development of materialistic philosophy and mechanistic cosmology.

 التحليل الفني لا يكشف ماذا الشخص أو الشيء يقدر أن يفعل.  فمثلاً: يُستعمَل الماء بفعالية لإطفاء النار.  بأن الماء سيطفئ النار هو واقع خبرة كل يوم, إنما لا تحليل للماء ممكن جعله لإظهار تلك الصِفة.  التحليل يقرر بأن الماء مؤلف من الهيدروجين والأوكسجين؛ دراسة إضافية لهذين العنصرين تبين بأن الأوكسجين داعم حقيقي للاحتراق وبأن الهيدروجين ذاته يحترق بحُرية.

P.141 - §5 Technical analysis does not reveal what a person or a thing can do. For example: Water is used effectively to extinguish fire. That water will put out fire is a fact of everyday experience, but no analysis of water could ever be made to disclose such a property. Analysis determines that water is composed of hydrogen and oxygen; a further study of these elements discloses that oxygen is the real supporter of combustion and that hydrogen will itself freely burn.

يصير دِينكم واقعية لأنه منبثق من عبودية الخوف وقيود الخزعبلات. تكافح فلسفتكم للانعتاق من عقيدة وتقاليد.  يتعاطى عِلمكم في المباراة الزمنية بين الحق والباطل بينما يحارب من أجل الخلاص من قيود التجرد, وعبودية الرياضيات والعمى النسبي للمادية الآلية.

P.141 - §6 Your religion is becoming real because it is emerging from the slavery of fear and the bondage of superstition. Your philosophy struggles for emancipation from dogma and tradition. Your science is engaged in the agelong contest between truth and error while it fights for deliverance from the bondage of abstraction, the slavery of mathematics, and the relative blindness of mechanistic materialism.

الإنسان البشري لديه نواة روح.  العقل هو نظام طاقة شخصية موجودة حول نواة روح إلَهي ويعمل في بيئة مادية.  تلك العلاقة الحية لعقل وروح شخصيان تؤلف احتمال الكون لشخصية أبدية.  المشكل الواقعي, أو خيبة الأمل الباقية, أو الانهزام الجّدي, أو الموت الذي لا مفر منه يقدرون المجيء فقط بعدما مفاهيم الذات تزعم كلياً لتحل محل القدرة الحاكمة لنواة الروح المركزية, بهذا مفككة المشروع الفلكي لهوية الشخصية.

P.142 - §1 Mortal man has a spirit nucleus. The mind is a personal-energy system existing around a divine spirit nucleus and functioning in a material environment. Such a living relationship of personal mind and spirit constitutes the universe potential of eternal personality. Real trouble, lasting disappointment, serious defeat, or inescapable death can come only after self-concepts presume fully to displace the governing power of the central spirit nucleus, thereby disrupting the cosmic scheme of personality identity.

[ قـُّدمت بمكامل للحكمة يعمل بسُلطة من قدماء الأيام. ]

P.142 - §2 [Presented by a Perfector of Wisdom acting by authority of the Ancients of Days.]

Back to Urantia-Ottawa

Back to Translated Papers

The Ottawa Study Group invites your feedback regarding the fidelity of this draft translation