Back to Urantia-Ottawa

Back to Translated Papers

The Ottawa Study Group invites your feedback regarding the fidelity of this draft translation

The Urantia Book

PART I
THE CENTRAL AND SUPERUNIVERSES

لجزء الأول الكون المركزي والأكوان العظمى

Sponsored by a Uversa Corps of Superuniverse Personalities
acting by authority of the Orvonton
Ancients of Days
.

رُعيت بكتيبة يوﭭرسا من شخصيات الكون العظيم
متصرفون بسُلطة من قدماء الأيام
في أورﭭونتون.

 

 

المقالة  14
الكون المركزي والإلَهي

PAPER 14
THE CENTRAL AND DIVINE UNIVERSE - P.152

الكون الكمالي والإلَهي يُشغل مركز كل الخلق؛ إنه اللب الأبدي الذي تدور حوله الخلائق الشاسعة للزمان والفضاء.  الفردوس هو الجزيرة النواة الهائلة ذات الاستقرار المُطلق المستكنة بدون حركة عند قلب الكون الأبدي العظيم بالذات.  هذه العائلة الكوكبية المركزية تـُدعى هاﭭونا وهي بعيدة جداً عن الكون المحلي نِبادون.  إنها ذات حدود جسيمة وكتلة لا تصدق تقريباً وتتألف من بليون جوٍ ذات آبهة رائعة وجَمال لا يُتصَور, لكن الكبر الصحيح لهذا الخلق الشاسع هو في الحقيقة فوق الإدراك الذهني للعقل الإنساني.

P.152 - §1 The perfect and divine universe occupies the center of all creation; it is the eternal core around which the vast creations of time and space revolve. Paradise is the gigantic nuclear Isle of absolute stability which rests motionless at the very heart of the magnificent eternal universe. This central planetary family is called Havona and is far-distant from the local universe of Nebadon. It is of enormous dimensions and almost unbelievable mass and consists of one billion spheres of unimagined beauty and superb grandeur, but the true magnitude of this vast creation is really beyond the understanding grasp of the human mind.

هذا هو التجمع الواحد والوحيد المستقر, والكمالي, والمؤسس للعوالم.  هذا كون مخلوق وكمالي كلياً؛ إنه ليس نشوءاً تطورياً.  هذا هو اللب الأبدي للكمال, الذي تدور حوله المواكب الغير منتهية من الأكوان التي تؤلف الاختبار التطوري الجسيم, المغامرة الجريئة لأبناء الله الخالقين, الذين يتوقون ليضاعفوا في الزمان وليُنتجوا ثانية في الفضاء الكون النموذج, المثال لإتمام إلَهي, ونهائية سامية, وواقعية ختامية, وكمال أبدي.

P.152 - §2 This is the one and only settled, perfect, and established aggregation of worlds. This is a wholly created and perfect universe; it is not an evolutionary development. This is the eternal core of perfection, about which swirls that endless procession of universes which constitute the tremendous evolutionary experiment, the audacious adventure of the Creator Sons of God, who aspire to duplicate in time and to reproduce in space the pattern universe, the ideal of divine completeness, supreme finality, ultimate reality, and eternal perfection.

1.  نظام الفردوس_هاﭭونا

1.   THE PARADISE-HAVONA SYSTEM - P.152

من محيطية الفردوس إلى الحدود الداخلية للأكوان العظمى السبعة توجد الحالات والحركات الفضائية السبعة التالية:

P.152 - §3 From the periphery of Paradise to the inner borders of the seven superuniverses there are the following seven space conditions and motions:

1.  مناطق الفضاء الأوسط الهامدة الواقعة على الفردوس.

P.152 - §4 1. The quiescent midspace zones impinging on Paradise.

 2.  الاتجاه الموكبي مع عقارب الساعة لدارات الفردوس الثلاثة ودارت هافونا السبعة.

P.152 - §5 2. The clockwise processional of the three Paradise and the seven Havona circuits.

 3.  منطقة الفضاء شبه الهادئة الفاصلة دارات هاﭭونا من أجسام الجاذبية المعتمة للكون المركزي.

P.152 - §6 3. The semiquiet space zone separating the Havona circuits from the dark gravity bodies of the central universe.

 4.  الحزام الداخلي المتحرك في اتجاه ضد عقارب الساعة لأجسام الجاذبية المعتمة.

P.152 - §7 4. The inner, counterclockwise-moving belt of the dark gravity bodies.

 5. .  منطقة الفضاء الفريدة الثانية القاسمة ممري الفضاء لأجسام الجاذبية المعتمة.

P.152 - §8 5. The second unique space zone dividing the two space paths of the dark gravity bodies.

 6.  الحزام الخارجي لأجسام الجاذبية المعتمة, الدائر في اتجاه عقارب الساعة حول الفردوس.

P.152 - §9 6. The outer belt of dark gravity bodies, revolving clockwise around Paradise.

 7.  منطقة فضاء ثالثة ــ منطقة شبه هادئة ــ تفصل الحزام الخارجي لأجسام الجاذبية المعتمة من أقصى الدارات الداخلية للأكوان العظمى السبعة.

P.152 - §10 7. A third space zone--a semiquiet zone--separating the outer belt of dark gravity bodies from the innermost circuits of the seven superuniverses.

العوالم البليون لهاﭭونا مُرَّتبة في سبع دارات متراكزة تحيط مباشرة الدارات الثلاثة لأقمار الفردوس.  هناك فوق الخمسة وثلاثون مليون عالَم في الدارة الأكثر داخلية لهاﭭونا وأكثر من مائتين وخمسة وأربعين مليوناً في الدارة الأقصى خارجياً, مع أعداد متناسبة @ متداخلة.  كل دارة تختلف, إنما كلها موازنة بكمال ومنظمة بروعة, وكل منها مُتخَلل بتمثيل متخصص للروح اللانهائي, واحد من الأرواح السبعة للدارات.  بالإضافة إلى أعمال أخرى هذا الروح اللا-شخصي ينسق تدبير الشؤون السماوية في كل أنحاء كل دارة.

P.152 - §11 The billion worlds of Havona are arranged in seven concentric circuits immediately surrounding the three circuits of Paradise satellites. There are upwards of thirty-five million worlds in the innermost Havona circuit and over two hundred and forty-five million in the outermost, with proportionate numbers

P.153 - §0 intervening. Each circuit differs, but all are perfectly balanced and exquisitely organized, and each is pervaded by a specialized representation of the Infinite Spirit, one of the Seven Spirits of the Circuits. In addition to other functions this impersonal Spirit co-ordinates the conduct of celestial affairs throughout each circuit.

ليست دارات هاﭭونا الكوكبية متراكبة (طبقة فوق طبقة)؛ تتبع عوالمها بعضها في موكب خطي نظامي.  يدور الكون المركزي حول جزيرة الفردوس الثابتة في مستوى واحد شاسع, مؤلف من عشر وحدات متراكزة وموازَنة ــ الدارات الثلاثة لأجواء الفردوس والدارات السبعة لعوالم هاﭭونا.  بالاعتبار فيزيائياً, دارات هاﭭونا والفردوس كلها واحدة وذات النظام؛ انفصالها يكون في تعرف على عزل عامل وإداري.

P.153 - §1 The Havona planetary circuits are not superimposed; their worlds follow each other in an orderly linear procession. The central universe whirls around the stationary Isle of Paradise in one vast plane, consisting of ten concentric stabilized units--the three circuits of Paradise spheres and the seven circuits of Havona worlds. Physically regarded, the Havona and the Paradise circuits are all one and the same system; their separation is in recognition of functional and administrative segregation.

الزمان لا يُحسَب على الفردوس؛ التلاحق لتتالي الأحداث فطري في مفهوم الأهليين إلى الجزيرة المركزية.  لكن الزمان موافق لدارات هاﭭونا وإلى الكائنات العديدة الماكثين عليها من كِلا أصل سماوي ودنيوي.  كل عالَم في هاﭭونا لديه وقته المحلي الخاص, المقرَر بدارته.  كل العوالم في دارة ما لديها ذات الطول للسنة حيث إنها تتأرجح بتناسق حول الفردوس, وطول تلك السنوات الكوكبية يتناقص من الدارة الأقصى خارجياً إلى الدارة الأدنى داخلياً.

P.153 - §2 Time is not reckoned on Paradise; the sequence of successive events is inherent in the concept of those who are indigenous to the central Isle. But time is germane to the Havona circuits and to numerous beings of both celestial and terrestrial origin sojourning thereon. Each Havona world has its own local time, determined by its circuit. All worlds in a given circuit have the same length of year since they uniformly swing around Paradise, and the length of these planetary years decreases from the outermost to the innermost circuit.

إلى جانب زمان دارة هاﭭونا, هناك اليوم القياسي للفردوس-هاﭭونا وأدلة زمنية أخرى تقرَر على أقمار الفردوس السبعة للروح اللانهائي, وتـُرسَل خارجاً منها.  اليوم القياسي للفردوس-هاﭭونا مؤسس على طول الزمن المطلوب للمقامات الكوكبية لدارة هاﭭونا الأولى أو الداخلية لتتم دورة واحدة حول جزيرة الفردوس؛ ولو إن سرعاتها هائلة, نظراً إلى موقعها بين أجسام  الجاذبية المعتمة والفردوس الضخم, يتطلب تقريباً ألف سنة لتلك الأجواء لتتم دارتها.  أنتم بغير التفات قد قرأتم الحقيقة عندما وقعت عيونكم على العبارة "يكون اليوم كألف سنة مع الله, مثل فقط هزيع من الليل".  يوم الفردوس-هاﭭونا هو بالضبط سبعة دقائق, وثلاث ثواني وثـُمن الثانية أقل من ألف سنة من سنين يورانشيا الحاضرة حسب روزنامة السنة الكبيسة.

P.153 - §3 Besides Havona-circuit time, there is the Paradise-Havona standard day and other time designations which are determined on, and are sent out from, the seven Paradise satellites of the Infinite Spirit. The Paradise-Havona standard day is based on the length of time required for the planetary abodes of the first or inner Havona circuit to complete one revolution around the Isle of Paradise; and though their velocity is enormous, owing to their situation between the dark gravity bodies and gigantic Paradise, it requires almost one thousand years for these spheres to complete their circuit. You have unwittingly read the truth when your eyes rested on the statement "A day is as a thousand years with God, as but a watch in the night." One Paradise-Havona day is just seven minutes, three and one-eighth seconds less than one thousand years of the present Urantia leap-year calendar.

يوم الفردوس-هاﭭونا هذا, هو المقياس لقياس الزمن للأكوان العظمى السبعة, على أن كل منها يحافظ على قياساته الزمنية الداخلية الخاصة.

P.153 - §4 This Paradise-Havona day is the standard time measurement for the seven superuniverses, although each maintains its own internal time standards.

على ضواحي هذا الكون المركزي الشاسع, بعيداً ما بعد الحزام السابع لعوالم هاﭭونا, هناك يدور عدد لا يُصَّدَق من أجسام الجاذبية المعتمة الهائلة.  تلك الكتل المعتمة الكثيرة لا تشبه بالضبط أجسام فضائية أخرى في خواص كثيرة؛ حتى في الشكل هي مختلفة جداً.  أجسام الجاذبية المعتمة تلك لا تعكس ولا تمتص ضوء؛ إنها غير متفاعلة إلى نور الطاقة الفيزيائية, وتحيط بتمام للغاية بهاﭭونا وتغطيها كما لتخبئها من منظر حتى الأكوان المسكونة القريبة للزمان والفضاء.

P.153 - §5 On the outskirts of this vast central universe, far out beyond the seventh belt of Havona worlds, there swirl an unbelievable number of enormous dark gravity bodies. These multitudinous dark masses are quite unlike other space bodies in many particulars; even in form they are very different. These dark gravity bodies neither reflect nor absorb light; they are nonreactive to physical-energy light, and they so completely encircle and enshroud Havona as to hide it from the view of even near-by inhabited universes of time and space.

الحزام العظيم لأجسام الجاذبية المعتمة مقسم إلى دارتين أهليلجيتين متساويتين بتهجم فضائي فريد.  الحزام الداخلي يدور باتجاه ضد عقارب الساعة؛ الحزام الخارجي يدور في اتجاه مع عقارب الساعة.  تلك الاتجاهات المتناوبة للحركة, متزاوجة مع الكتلة فوق الاعتيادية للأجسام المعتمة, توازن بفعالية للغاية خطوط جاذبية هاﭭونا بحيث لتجعل الكون المركزي متوازن فيزيائياً وخلق مثبت بكمال.

P.153 - §6 The great belt of dark gravity bodies is divided into two equal elliptical circuits by a unique space intrusion. The inner belt revolves counterclockwise; the outer revolves clockwise. These alternate directions of motion, coupled with the extraordinary mass of the dark bodies, so effectively equalize the lines of Havona gravity as to render the central universe a physically balanced and perfectly stabilized creation.

الموكب الداخلي لأجسام الجاذبية المعتمة أنبوبي في الترتيب, يتألف من ثلاث فئويات دائرية.  المقطع العرضي لهذه الدارة سيعرض ثلاث دوائر متراكزة ذات كثافة متساوية تقريباً.  الدارة الخارجية لأجسام الجاذبية المعتمة @ مرَّتبَة عامودياً, كائنة عشرة آلاف مرة أعلى من الدارة الداخلية.  القطر الطالع والنازل للدارة الخارجية يكون خمسون ألف مرة أكبر من القطر المستعرض.

P.153 - §7 The inner procession of dark gravity bodies is tubular in arrangement, consisting of three circular groupings. A cross section of this circuit would exhibit three concentric circles of about equal density. The outer circuit of dark gravity

P.154 - §0 bodies is arranged perpendicularly, being ten thousand times higher than the inner circuit. The up-and-down diameter of the outer circuit is fifty thousand times that of the transverse diameter.

الفضاء المتداخل الموجود بين هاتين الدارتين لأجسام الجاذبية فريد حيث لا شيء مثله ليوجد في أي مكان آخر من كل الكون الواسع.  هذه المنطقة متصفة بتحركات تموجية هائلة من الطبيعة الفوقية-التحتية ومتخللة بنشاطات طاقة جسيمة من مرتبة غير معروفة.

P.154 - §1 The intervening space which exists between these two circuits of gravity bodies is unique in that nothing like it is to be found elsewhere in all the wide universe. This zone is characterized by enormous wave movements of an up-and-down nature and is permeated by tremendous energy activities of an unknown order.

في رأينا, لا شيء مثل أجسام الجاذبية المعتمة للكون المركزي سيتصف بالتطور المستقبلي لمستويات الفضاء الخارجي؛ نعتبر تلك المواكب المتناوبة لأجسام الجاذبية الموازنة الهائلة كفريدة في الكون الرئيسي.

P.154 - §2 In our opinion, nothing like the dark gravity bodies of the central universe will characterize the future evolution of the outer space levels; we regard these alternate processions of stupendous gravity-balancing bodies as unique in the master universe.

2.   قِوام هاﭭونا

2.  CONSTITUTION OF HAVONA - P.154

كائنات الروح لا تقيم في فضاء سديمي؛ ولا تسكن عوالم أثيرية؛ هم يستوطنون أجواء فعلية ذات طبيعة مادية, عوالم واقعية بالضبط مثل تلك التي عليها يعيش البشر.  عوالم هاﭭونا فعلية وحرفية, ولو إن عنصرها الحرفي يختلف عن التنظيم المادي لكواكب الأكوان العظمى السبعة.

P.154 - §3 Spirit beings do not dwell in nebulous space; they do not inhabit ethereal worlds; they are domiciled on actual spheres of a material nature, worlds just as real as those on which mortals live. The Havona worlds are actual and literal, albeit their literal substance differs from the material organization of the planets of the seven superuniverses.

تمثل الواقعيات الفيزيائية لهاﭭونا مرتبة من نظام الطاقة تختلف أصلاً من أي سائدة في الأكوان التطورية للفضاء.  طاقات هاﭭونا ثلاثية الثنايا؛ وحدات الكون العظيم لمادة-طاقة تحتوي شحنة طاقة ثنائية الثنايا, على أن شكل واحد من الطاقة موجود في الطورين السلبي والإيجابي.  خلق الكون المركزي ثلاثي الثنايا (ثالوث)؛ خلق الكون المحلي (مباشرة) ثنائي الثنايا, بابن خالق وروح خلاَّقة.

P.154 - §4 The physical realities of Havona represent an order of energy organization radically different from any prevailing in the evolutionary universes of space. Havona energies are threefold; superuniverse units of energy-matter contain a twofold energy charge, although one form of energy exists in negative and positive phases. The creation of the central universe is threefold (Trinity); the creation of a local universe (directly) is twofold, by a Creator Son and a Creative Spirit.

يتألف تنظيم مادية هاﭭونا بالدقة من ألف عنصر كيميائي أساسي والعمل الموازن للأشكال السبعة لطاقة هاﭭونا.  كل من تلك الطاقات الأساسية تـُظهر سبعة أطوار من الهيجان, بحيث أهالي هاﭭونا يتجاوبون إلى تسعة وأربعين منبه حواسي مختلف.  في كلمات أخرى, ناظرين من وجهة نظر فيزيائية محض, أهالي الكون المركزي يملكون تسعة وأربعين شكلاً مختصاً من الإحساس.  حواس المورونشيا هي سبعون, والمراتب الروحية الأعلى كائنة ذات تجاوب تفاعلي يتغير في أشكال مختلفة من الكائنات من سبعين إلى مائتين وعشرة.

P.154 - §5 The material of Havona consists of the organization of exactly one thousand basic chemical elements and the balanced function of the seven forms of Havona energy. Each of these basic energies manifests seven phases of excitation, so that the Havona natives respond to forty-nine differing sensation stimuli. In other words, viewed from a purely physical standpoint, the natives of the central universe possess forty-nine specialized forms of sensation. The morontia senses are seventy, and the higher spiritual orders of reaction response vary in different types of beings from seventy to two hundred and ten.

ولا أحد من الكائنات الفيزيائية للكون المركزي سيكون مرئياً إلى اليورانشيين.  ولا أي من المنبهات الفيزيائية لتلك العوالم البعيدة سيهيج تفاعلاً في أعضاء حواسكم الغليظة.  إذا يمكن نقل بشري يورانشي إلى هاﭭونا, سيكون أصم, وأعمى, وكلياً عاجز في كل تفاعلات الحواس الأخرى؛ يمكنه العمل فقط ككائن واعي للذات محدود محروماً من كل المنبهات البيئية وكل التفاعلات إليها.

P.154 - §6 None of the physical beings of the central universe would be visible to Urantians. Neither would any of the physical stimuli of those faraway worlds excite a reaction in your gross sense organs. If a Urantia mortal could be transported to Havona, he would there be deaf, blind, and utterly lacking in all other sense reactions; he could only function as a limited self-conscious being deprived of all environmental stimuli and all reactions thereto.

هناك ظاهرات فيزيائية عديدة وتفاعلات روحية تـُفشى في الخلق المركزي غير معروفة على عوالم مثل يورانشيا.  التنظيم الأساسي للخلق الثلاثي الثنايا لا يشبه كلياً ذلك المؤلف من الثنائي الثنايا للأكوان المخلوقة للزمان والفضاء.

P.154 - §7 There are numerous physical phenomena and spiritual reactions transpiring in the central creation which are unknown on worlds such as Urantia. The basic organization of a threefold creation is wholly unlike that of the twofold constitution of the created universes of time and space.

كل قانون طبيعة منسق على أسس تختلف كلياً عن أنظمة الطاقة الثنائية للخلائق المتطورة.  كامل الكون المركزي منظم في مطابقة مع النظام الثلاثي الثنايا للتحكم الكمالي والمتماثل.  في كل أنحاء نظام هاﭭونا-الفردوس هناك يحافَظ على توازن كمالي @ بين كل الواقعيات الفلكية وكل القوى الروحية.  الفردوس, بقبضة مُطلقة على الخلق المادي, يحافظ على الطاقات الفيزيائية لهذا الكون المركزي ويعدلها بكمال؛ الابن الأبدي كجزء من قبضته الروحية الضامة الكل, يعضد بأكثر الكمال الوضع الروحي لكل الساكنين هاﭭونا. على الفردوس لا شيء اختباري, ونظام هاﭭونا-الفردوس وحدة من الكمال الخلاِّق.

P.154 - §8 All natural law is co-ordinated on a basis entirely different than in the dual-energy systems of the evolving creations. The entire central universe is organized in accordance with the threefold system of perfect and symmetrical control. Throughout the whole Paradise-Havona system there is maintained a perfect

P.155 - §0 balance between all cosmic realities and all spiritual forces. Paradise, with an absolute grasp of material creation, perfectly regulates and maintains the physical energies of this central universe; the Eternal Son, as a part of his all-embracing spirit grasp, most perfectly sustains the spiritual status of all who indwell Havona. On Paradise nothing is experimental, and the Paradise-Havona system is a unit of creative perfection.

الجاذبية الروحية الشاملة للابن الأبدي نشيطة بدهشة في كل أنحاء الكون المركزي.  كل قيَّم الروح والشخصيات الروحية مسحوبة بدون توقف تجاه مقام الآلهة.  هذا الحث نحو الله شديد ولا مفر منه.  الطموح لإحراز الله أقوى في الكون المركزي, ليس لأن جاذبية الروح أقوى مما في الأكوان المتطرفة, بل لأن أولئك الكائنات الذين أحرزوا هاﭭونا روحانيين كلياً أكثر ومن ثم أكثر تجاوباً إلى العمل الدائم الحضور لسحب جاذبية الروح الشاملة التي للابن الأبدي.

P.155 - §1 The universal spiritual gravity of the Eternal Son is amazingly active throughout the central universe. All spirit values and spiritual personalities are unceasingly drawn inward towards the abode of the Gods. This Godward urge is intense and inescapable. The ambition to attain God is stronger in the central universe, not because spirit gravity is stronger than in the outlying universes, but because those beings who have attained Havona are more fully spiritualized and hence more responsive to the ever-present action of the universal spirit-gravity pull of the Eternal Son.

بالمماثلة الروح اللانهائي يجر كل القيَّم الذهنية تجاه الفردوس.  في كل أنحاء الكون المركزي جاذبية العقل للروح اللانهائي تعمل في ارتباط مع جاذبية الروح للابن الأبدي, وهذان معاً يؤلفان الحث المزدوج للنفوس الصاعدة لتجد الله, ولتحرز الإلَه, ولتنجز الفردوس, ولتعرف الآب.

P.155 - §2 Likewise does the Infinite Spirit draw all intellectual values Paradiseward. Throughout the central universe the mind gravity of the Infinite Spirit functions in liaison with the spirit gravity of the Eternal Son, and these together constitute the combined urge of the ascendant souls to find God, to attain Deity, to achieve Paradise, and to know the Father.

هاﭭونا كون كمالي روحياً ومستقر فيزيائياً.  التحكم والاستقرار المتوازن للكون المركزي يبدو ليكون كمالي.  كل شيء فيزيائي أو روحي متكهن به بكمال, لكن ظاهرات العقل وإرادة الشخصية ليست.  نستنتج بأن الخطيئة يمكن أن تـُحسَب كمستحيلة الحدوث, لكننا نفعل هذا على أساس أن مخلوقات المشيئة الحرة الأهليين لهاﭭونا لم يكونوا مذنبين قط في مخالفة لمشيئة الإلَه.  خلال كل الأبدية, أولئك الكائنات العلوية كانوا موالين بثبات إلى أبديي الأيام.  ولا ظهرت الخطيئة في أي مخلوق دخل هاﭭونا كحاج.  لم تكن هناك أي لحظة من سوء التصرف بأي مخلوق من أي فئة من الشخصيات الذين خُلقوا في كون هاﭭونا المركزي, أو سُمح لهم بالدخول إليه,. كمالية للغاية وإلَهية للغاية هي الأساليب ووسائل الاختيار في أكوان الزمان بحيث لم يحدث أي خطأ في سجلات هاﭭونا؛ ولا أغلاط أبداً قد اُرتكِبت؛ ولا نفـْس صاعدة قد سُمح لها بالدخول إلى الكون المركزي قبل الأوان.

P.155 - §3 Havona is a spiritually perfect and physically stable universe. The control and balanced stability of the central universe appear to be perfect. Everything physical or spiritual is perfectly predictable, but mind phenomena and personality volition are not. We do infer that sin can be reckoned as impossible of occurrence, but we do this on the ground that the native freewill creatures of Havona have never been guilty of transgressing the will of Deity. Through all eternity these supernal beings have been consistently loyal to the Eternals of Days. Neither has sin appeared in any creature who has entered Havona as a pilgrim. There has never been an instance of misconduct by any creature of any group of personalities ever created in, or admitted to, the central Havona universe. So perfect and so divine are the methods and means of selection in the universes of time that never in the records of Havona has an error occurred; no mistakes have ever been made; no ascendant soul has ever been prematurely admitted to the central universe.

3.   عوالم هاﭭونا

3.  THE HAVONA WORLDS - P.155

بما يخص حكومة الكون المركزي, ليس هناك أي منها.  هاﭭونا كمالي بروعة للغاية بحيث لا يُقتضى نظام ذكائي لحكومة.  ليست هناك محاكم معينة نظامياً.  ولا هناك مجالس تشريعية؛ هاﭭونا يلزمها فقط توجيه إداري.  هنا قد يُلاحَظ علو المُثل لحكومة ذات صحيحة.

P.155 - §4 Concerning the government of the central universe, there is none. Havona is so exquisitely perfect that no intellectual system of government is required. There are no regularly constituted courts, neither are there legislative assemblies; Havona requires only administrative direction. Here may be observed the height of the ideals of true self-government.

ليست هناك حاجة للحكومة بين هذه الفاهمات الكمالية وشبه الكمالية.  هم في مقام ليسوا في حاجة للتعديل, لأنهم كائنات ذات كمال أهلي منتشرين مع مخلوقات تطورية عبرت منذ أمد طويل فحوص المحاكم السامية في الأكوان العظمى.

P.155 - §5 There is no need of government among such perfect and near-perfect intelligences. They stand in no need of regulation, for they are beings of native perfection interspersed with evolutionary creatures who have long since passed the scrutiny of the supreme tribunals of the superuniverses.

ليست إدارة هاﭭونا تلقائية, لكنها كمالية بدهشة وفعّالة إلَهياً.  إنها رئيسياً كوكبية ومقـَّلدة إلى أبدي الأيام المقيم, كل جو في هاﭭونا موَّجه بواحد من أولئك الشخصيات من أصل الثالوث.  أبديو الأيام ليسوا خالقين, لكنهم إداريون كماليون. @  يعَّلمون بمهارة سامية ويوَّجهون أولادهم الكوكبيين بكمال من الحكمة يحد الإطلاق.

P.155 - §6 The administration of Havona is not automatic, but it is marvelously perfect and divinely efficient. It is chiefly planetary and is vested in the resident Eternal of Days, each Havona sphere being directed by one of these Trinity-origin personalities. Eternals of Days are not creators, but they are perfect administrators.

P.156 - §0 They teach with supreme skill and direct their planetary children with a perfection of wisdom bordering on absoluteness.

 تؤلف الأجواء البليون من الكون المركزي عوالم تدريب الشخصيات العليا الأهلية إلى الفردوس وهاﭭونا وتخدم بالإضافة كأراضي برهانية نهائية للمخلوقات الصاعدة من العوالم التطورية للزمان.  في تنفيذ الخطة العظيمة للآب الشامل لارتقاء المخلوق, يُنزل حجاج الزمان على عوالم الاستلام للدارة الخارجية أو السابعة, ولاحقاً إلى تدريب متزايد وخبرة موَّسعة, يتقدمون تقدمياً نحو الداخل, كوكب بعد كوكب, ودائرة بعد دائرة, حتى في النهاية يحرزون الآلهة وينجزون إقامة على الفردوس.

P.156 - §1 The billion spheres of the central universe constitute the training worlds of the high personalities native to Paradise and Havona and further serve as the final proving grounds for ascending creatures from the evolutionary worlds of time. In the execution of the Universal Father's great plan of creature ascension the pilgrims of time are landed on the receiving worlds of the outer or seventh circuit, and subsequent to increased training and enlarged experience, they are progressively advanced inward, planet by planet and circle by circle, until they finally attain the Deities and achieve residence on Paradise.

عند الحاضر, مع أن أجواء الدارات السبعة يُحافظ عليها في كل مجدها العلوي, حوالي واحد بالمائة فقط من كل الاستطاعة الكوكبية تـُستعمَل في عمل تعزيز خطة الآب الشاملة للارتقاء البشري.  حوالي عُشر من واحد بالمائة من مساحة تلك العوالم الضخمة مكرس إلى حياة ونشاطات سِلك النهائية, كائنات مستقرة أبدياً في نور وحياة غالباً يمكثون ويسعفون على عوالم هاﭭونا.  تلك الكائنات الممجدة لديهم إقامتهم الشخصية على الفردوس.

P.156 - §2 At present, although the spheres of the seven circuits are maintained in all their supernal glory, only about one per cent of all planetary capacity is utilized in the work of furthering the Father's universal plan of mortal ascension. About one tenth of one per cent of the area of these enormous worlds is dedicated to the life and activities of the Corps of the Finality, beings eternally settled in light and life who often sojourn and minister on the Havona worlds. These exalted beings have their personal residences on Paradise.

البناء الكوكبي لأجواء هاﭭونا لا يشبه كلياً ذلك للعوالم المتطورة وأنظمة الفضاء.  ولا في أي مكان آخر في كل الكون الإجمالي مناسب لاستعمال أجواء ضخمة كهذه كعوالم مسكونة.  التأليف الفيزيائي الثلاثي (ترياتا), مزدوج مع التأثير الموازن لأجسام الجاذبية المعتمة الجسيمة, تجعل ممكناً بكمال للغاية لمساواة القوى الفيزيائية وبروعة للغاية لموازنة الانجذابات المتنوعة لهذا الخلق الجسيم.  مُضاد الجاذبية يُستعمل كذلك في تنظيم الأعمال المادية والنشاطات الروحية لتلك العوالم الضخمة.

P.156 - §3 The planetary construction of the Havona spheres is entirely unlike that of the evolutionary worlds and systems of space. Nowhere else in all the grand universe is it convenient to utilize such enormous spheres as inhabited worlds. Triata physical constitution, coupled with the balancing effect of the immense dark gravity bodies, makes it possible so perfectly to equalize the physical forces and so exquisitely to balance the various attractions of this tremendous creation. Antigravity is also employed in the organization of the material functions and the spiritual activities of these enormous worlds.

فن العمارة, والإضاءة, والتدفئة, بالإضافة إلى التزيين الفني والبيولوجي لأجواء هاﭭونا, هي بالضبط ما فوق أعظم امتداد مُمكن للمخيلة الإنسانية.  لا يُمكن إخبارك الكثير عن هاﭭونا؛ لتفهم جمالها وأبهتها يجب أن تراها.  لكن هناك أنهار وبحيرات حقيقية على تلك العوالم الكمالية.

P.156 - §4 The architecture, lighting, and heating, as well as the biologic and artistic embellishment, of the Havona spheres, are quite beyond the greatest possible stretch of human imagination. You cannot be told much about Havona; to understand its beauty and grandeur you must see it. But there are real rivers and lakes on these perfect worlds.

روحياً, تلك العوالم معينة بمثالية؛ مكيفة بلياقة إلى هدفها لإيواء المراتب العديدة من الكائنات المختلفة التي تعمل في الكون المركزي.  نشاطات متنوعة تحصل على تلك العوالم الجميلة التي ببُعد ما فوق الفهم الإنساني.

P.156 - §5 Spiritually these worlds are ideally appointed; they are fittingly adapted to their purpose of harboring the numerous orders of differing beings who function in the central universe. Manifold activities take place on these beautiful worlds which are far beyond human comprehension.

4.   مخلوقات الكون المركزي

4.  CREATURES OF THE CENTRAL UNIVERSE - P.156

هناك سبعة أشكال أساسية من الكائنات والأشياء الحية على عوالم هاﭭونا, وكل من تلك الأشكال القاعدية موجود في ثلاثة أطوار متميزة.  كل من تلك الأطوار الثلاثة مقسم نحو سبعين قسم كبير, وكل من تلك الأقسام الكبيرة يتألف من ألف قسم صغير, مع لم يزل أقسام متجزئة أخرى, وهكذا دواليك.  يمكن تصنيف فئات الحياة القاعدية تلك كالتالي:

P.156 - §6 There are seven basic forms of living things and beings on the Havona worlds, and each of these basic forms exists in three distinct phases. Each of these three phases is divided into seventy major divisions, and each major division is composed of one thousand minor divisions, with yet other subdivisions, and so on. These basic life groups might be classified as:

 1.  مادية.

P.156 - §7 1. Material.

 2.  مورونشية.

P.156 - §8 2. Morontial.

 3.  روحية.

P.156 - §9 3. Spiritual.

 4.  أبسونايتية.

P.156 - §10 4. Absonite.

 5.  نهائية.

P.156 - §11 5. Ultimate.

 6.  مُشاركة في الإطلاق.

P.156 - §12 6. Coabsolute.

 7.  مُطلقة.

P.156 - §13 7. Absolute.

ليس الانحلال والموت جزءً من دورة الحياة على عوالم هاﭭونا.  في الكون المركزي الأشياء الحية الأسفل تتحمل التحولات المادية.  تتغير شكلياً وفي المظهر, لكنها لا تنحل بعملية التلف والموت الخليوي.

P.157 - §1 Decay and death are not a part of the cycle of life on the Havona worlds. In the central universe the lower living things undergo the transmutation of materialization. They do change form and manifestation, but they do not resolve by process of decay and cellular death.

أهالي هاﭭونا كلهم خلف لثالوث الفردوس.  هم مخلوقين بدون آباء, وهم كائنات لا تنتج خلفاً.  لا نقدر تصوير خلق أولئك المواطنين للكون المركزي, كائنات لم يُخلقوا قط.  كامل قصة خلق هاﭭونا هي محاولة لزمكنة واقع أبدي ليس لديه علاقة إلى الزمان أو المكان كما الإنسان البشري يفهمها.  لكن يجب أن نـُرضي الفلسفة الإنسانية بنقطة أصل؛ حتى شخصيات بعيدة فوق المستوى الإنساني يلزمها مفهوم "البدايات".  مع ذلك, نظام هاﭭونا-الفردوس أبدي.

P.157 - §2 The Havona natives are all the offspring of the Paradise Trinity. They are without creature parents, and they are nonreproducing beings. We cannot portray the creation of these citizens of the central universe, beings who never were created. The entire story of the creation of Havona is an attempt to time-space an eternity fact which has no relation to time or space as mortal man comprehends them. But we must concede human philosophy a point of origin; even personalities far above the human level require a concept of "beginnings." Nevertheless, the Paradise-Havona system is eternal.

يعيش أهالي هاﭭونا على بليون جوٍ من الكون المركزي في ذات المغزى حيث مراتب أخرى من المواطنية الدائمة تسكن على أجوائها المختصة من الأهلية.  كما المرتبة المادية من البنوة تتعاطى في التدبير المادي والذهني والروحي على بليون نظام محلي في كون عظيم, هكذا, في مغزى أوسع, يعيش أهالي هاﭭونا ويعملون على العوالم البليون في الكون المركزي.  بالإمكان قد تعتبر أولئك الهاﭭونيين كمخلوقات مادية في المغزى حيث كلمة "مادي" قد تـُمدَد لتصف الواقعيات الفيزيائية للكون الإلَهي.

P.157 - §3 The natives of Havona live on the billion spheres of the central universe in the same sense that other orders of permanent citizenship dwell on their respective spheres of nativity. As the material order of sonship carries on the material, intellectual, and spiritual economy of a billion local systems in a superuniverse, so, in a larger sense, do the Havona natives live and function on the billion worlds of the central universe. You might possibly regard these Havoners as material creatures in the sense that the word "material" could be expanded to describe the physical realities of the divine universe.

هناك حياة أهلية إلى هاﭭونا وتملك مغزى في ومن ذاتها. يسعف الهاﭭونيون في طرق عديدة إلى النازلين من الفردوس والصاعدين من الأكوان العظمى, لكنهم كذلك يعيشون معايش فريدة في الكون المركزي ولديهم معاني نسبية تختلف تماماً من كِلا الفردوس أو الأكوان العظمى.

P.157 - §4 There is a life that is native to Havona and possesses significance in and of itself. Havoners minister in many ways to Paradise descenders and to superuniverse ascenders, but they also live lives that are unique in the central universe and have relative meaning quite apart from either Paradise or the superuniverses.

مثلما العبادة لأبناء الإيمان من العوالم التطورية تـُسعف إلى رضى محبة الآب الشامل, هكذا الهيام الممجد لمخلوقات هاﭭونا يُشبع المُثل الكمالية للجَمال والحق الإلَهيين.  كما الإنسان البشري يجّد ليفعل مشيئة الله, أولئك الكائنات من الكون المركزي تعيش لتـُسر مُثل ثالوث الفردوس.  في طبيعتهم بالذات هم مشيئة الله.  الإنسان يبتهج في صلاح الله, الهاﭭونيون يتهللون في الجَمال الإلَهي, بينما كِلاكم تتمتعون بإسعاف حرية الحق الحي.

P.157 - §5 As the worship of the faith sons of the evolutionary worlds ministers to the satisfaction of the Universal Father's love, so the exalted adoration of the Havona creatures satiates the perfect ideals of divine beauty and truth. As mortal man strives to do the will of God, these beings of the central universe live to gratify the ideals of the Paradise Trinity. In their very nature they are the will of God. Man rejoices in the goodness of God, Havoners exult in the divine beauty, while you both enjoy the ministry of the liberty of living truth.

الهاﭭونيون لديهم كِلا مصائر حاضرة اختيارية ومصائر مستقبل غير مكشوفة.  وتوجد تقدمية للمخلوقات الأهلية التي هي خاصة إلى الكون المركزي, تقدمية لا تشمل ارتقاء إلى الفردوس ولا ولوج إلى الأكوان العظمى.  هذه التقدمية إلى أوضاع هاﭭونية أعلى يمكن اقتراحها كالتالي:

P.157 - §6 Havoners have both optional present and future unrevealed destinies. And there is a progression of native creatures that is peculiar to the central universe, a progression that involves neither ascent to Paradise nor penetration of the superuniverses. This progression to higher Havona status may be suggested as follows:

 1.  تقدم اختباري تجاه الخارج من الدارة الأولى إلى الدارة السابعة.

P.157 - §7 1. Experiential progress outward from the first to the seventh circuit.

 2.  تقدم نحو الداخل من الدارة السابعة إلى الدارة الأولى.

P.157 - §8 2. Progress inward from the seventh to the first circuit.

 3.  تقدم ما بين الدارات ــ تقدم ضمن عوالم دارة ما.

P.157 - §9 3. Intracircuit progress--progression within the worlds of a given circuit.

بالإضافة إلى أهالي هاﭭونا, يضم سكان الكون المركزي طبقات عديدة من الكائنات النموذجية لمختلف فئات الكون ــ مستشارين وموَّجِهين ومعلمين لنوعهم وإلى نوعهم في كل أنحاء الخلق.  كل الكائنات في كل الأكوان مبدعة على نسق خطوط بعض إحدى المراتب لمخلوق نموذجي يعيش على واحد من البليون عالَم لهاﭭونا.  حتى بشر الزمان لديهم هدفهم ومُثلهم لوجود المخلوق على الدارات الخارجية لتلك الأجواء النموذجية على العُلى.

P.157 - §10 In addition to the Havona natives, the inhabitants of the central universe embrace numerous classes of pattern beings for various universe groups--advisers, directors, and teachers of their kind and to their kind throughout creation. All beings in all universes are fashioned along the lines of some one order of pattern creature living on some one of the billion worlds of Havona. Even the mortals of time have their goal and ideals of creature existence on the outer circuits of these pattern spheres on high.

ثم هناك أولئك الكائنات الذي قد أحرزوا الآب الشامل, والمخولين للذهاب والمجيء, الذين عُّينوا هنا وهناك في الأكوان على @ مهمات ذات خدمة خاصة.  وعلى كل عالَم من هاﭭونا سيوجد مرشحي البلوغ, الذين بلغوا فيزيائياً الكون المركزي, إنما حتى الآن لم ينجزوا ذلك النشوء الروحي الذي سيقدرهم لادعاء مقام على الفردوس.

P.157 - §11 Then there are those beings who have attained the Universal Father, and who are entitled to go and come, who are assigned here and there in the universes on

P.158 - §0 missions of special service. And on every Havona world will be found the attainment candidates, those who have physically attained the central universe, but who have not yet achieved that spiritual development which will enable them to claim Paradise residence.

الروح اللانهائي ممثـَل على عوالم هاﭭونا بجمهور من الشخصيات, كائنات نعمة ومجد, يسوسون تفاصيل الشؤون الذهنية والروحية المعقدة للكون المركزي.  على تلك العوالم من الكمال الإلَهي ينجزون العمل الفطري إلى التصرف الاعتيادي لهذا الخلق الشاسع, وبالإضافة, يقومون بالمهمات المتنوعة للتعليم, والتدريب, والإسعاف إلى الأعداد الضخمة من المخلوقات الصاعدة الذين تسلقوا إلى المجد من عوالم الفضاء المعتمة.

P.158 - §1 The Infinite Spirit is represented on the Havona worlds by a host of personalities, beings of grace and glory, who administer the details of the intricate intellectual and spiritual affairs of the central universe. On these worlds of divine perfection they perform the work indigenous to the normal conduct of this vast creation and, in addition, carry on the manifold tasks of teaching, training, and ministering to the enormous numbers of ascendant creatures who have climbed to glory from the dark worlds of space.

هناك فئات عديدة من الكائنات الأهلية إلى نظام هاﭭونا-الفردوس ليسوا ولا بأي طريقة مباشرة مرتبطين بمشروع الارتقاء لإحراز كمال المخلوق؛ لذلك حُذفوا من تصنيفات الشخصية المقدمة إلى أجناس البشر.  فقط الفئات الكبرى من الكائنات الفائقة عن الإنسان وتلك المراتب المتعلقة مباشرة مع خبرة بقائكم مقـَّدَمين هنا.

P.158 - §2 There are numerous groups of beings native to the Paradise-Havona system that are in no way directly associated with the ascension scheme of creature perfection attainment; therefore are they omitted from the personality classifications presented to the mortal races. Only the major groups of superhuman beings and those orders directly connected with your survival experience are herein presented.

تكتظ هاﭭونا بالحياة من كل أطوار الكائنات الذكية, الذين ينشدون هناك التقدم من الدارات الأسفل إلى الأعلى في جهودهم لإحراز مستويات أعلى من إدراك الألوهية وتقدير موَّسع للمعاني السامية, والقيَّم الختامية, والواقعية المُطلقة.

P.158 - §3 Havona teems with the life of all phases of intelligent beings, who there seek to advance from lower to higher circuits in their efforts to attain higher levels of divinity realization and enlarged appreciation of supreme meanings, ultimate values, and absolute reality.

5.  الحياة في هاﭭونا

5.   LIFE IN HAVONA - P.158

على يورانشيا أنتم تعبرون خلال فحص قصير وشديد في أثناء حياتكم الابتدائية من وجود مادي.  على العوالم المنزلية وصعوداً خلال نظامكم وبُرجكم وكونكم المحلي, تجتازون الأطوار المورونشية للارتقاء.  على عوالم التدريب للكون العظيم تعبرون خلال المراحل الروحية الصحيحة للتقدم وتتهيئون للنقل المنتظر إلى هاﭭونا.  على دارات هاﭭونا السبعة يكون تحصيلكم ذهني وروحي واختباري.  وهناك مهمة محددة لتـُنجَز على كل من عوالم كل من تلك الدارات.

P.158 - §4 On Urantia you pass through a short and intense test during your initial life of material existence. On the mansion worlds and up through your system, constellation, and local universe, you traverse the morontia phases of ascension. On the training worlds of the superuniverse you pass through the true spirit stages of progression and are prepared for eventual transit to Havona. On the seven circuits of Havona your attainment is intellectual, spiritual, and experiential. And there is a definite task to be achieved on each of the worlds of each of these circuits.

الحياة على العوالم الإلَهية للكون المركزي غنية وملآنة للغاية, تامة وطافحة للغاية, بحيث تفوق كلياً المفهوم الإنساني لأي شيء يمكن أن يختبره كائن مخلوق.  النشاطات الاجتماعية والاقتصادية لهذا الخلق الأبدي ليست مماثلة كلياً إلى أشغال المخلوقات المادية العائشة على عوالم تطورية مثل يورانشيا.  حتى الأسلوب الفني لتفكير هاﭭونا لا يشبه عملية التفكير على يورانشيا.

P.158 - §5 Life on the divine worlds of the central universe is so rich and full, so complete and replete, that it wholly transcends the human concept of anything a created being could possibly experience. The social and economic activities of this eternal creation are entirely dissimilar to the occupations of material creatures living on evolutionary worlds like Urantia. Even the technique of Havona thought is unlike the process of thinking on Urantia.

تعديلات الكون المركزي طبيعية بفطرية ولياقة؛ ليست قوانين التصرف تعسفية.  في كل مطلب لهاﭭونا هناك يبين سبب البْر وحكم العدل.   وهذان العاملان, مزدوجان, يساويان ما قد يسمى على يورانشيا  الإنصاف.  عندما تصلون إلى هاﭭونا, ستتمتعون طبيعياً بفعل أشياء في الطريقة التي يجب أن تـُفعل.

P.158 - §6 The regulations of the central universe are fittingly and inherently natural; the rules of conduct are not arbitrary. In every requirement of Havona there is disclosed the reason of righteousness and the rule of justice. And these two factors, combined, equal what on Urantia would be denominated fairness. When you arrive in Havona, you will naturally enjoy doing things the way they should be done.

عندما كائنات ذكية تحرز أولاً الكون المركزي, هناك تـُستلَم وتـُسكن على عالَم تجريبي من دارة هاﭭونا السابعة.  حينما الواصلون الجدد يتقدمون روحياً, ويحرزون فهم هوية الروح الرئيسي لكونهم العظيم, يُنقلون إلى الدائرة السادسة.  (إنه من تلك الترتيبات في الكون المركزي حيث دوائر التقدم في العقل الإنساني قد @ خُصصت).  بعد ما يكون الصاعدون قد أحرزوا إدراك السمو وبذلك تهيئوا لمغامرة الإلَه يؤخذون إلى الدارة الخامسة؛ وبعد إحراز الروح اللانهائي, يُنقلون إلى الرابعة.  تالياً لإحرازهم الابن الأبدي, يُنقلون إلى الثالثة؛ وعندما يكونوا قد تعرفوا على الآب الشامل, يذهبون للمكوث على الدارة الثانية من العوالم, حيث يصبحون أكثر إلماماً بجماهير الفردوس.  الوصول على دارة هاﭭونا الأولى يعني قبول مرشح الزمان نحو خدمة الفردوس.  بدون تحديد, حسب طول وطبيعة ارتقاء المخلوق, ينتظرون على الدارة الداخلية لإحراز روحي تقدمي.  من هذه الدارة الداخلية يعبر الحجاج الصاعدون نحو الداخل إلى إقامة الفردوس والسماح بالدخول إلى سِلك النهائية.

P.158 - §7 When intelligent beings first attain the central universe, they are received and domiciled on the pilot world of the seventh Havona circuit. As the new arrivals progress spiritually, attain identity comprehension of their superuniverse Master Spirit, they are transferred to the sixth circle. (It is from these arrangements in the central universe that the circles of progress in the human mind have been

P.159 - §0 designated.) After ascenders have attained a realization of Supremacy and are thereby prepared for the Deity adventure, they are taken to the fifth circuit; and after attaining the Infinite Spirit, they are transferred to the fourth. Following the attainment of the Eternal Son, they are removed to the third; and when they have recognized the Universal Father, they go to sojourn on the second circuit of worlds, where they become more familiar with the Paradise hosts. Arrival on the first circuit of Havona signifies the acceptance of the candidates of time into the service of Paradise. Indefinitely, according to the length and nature of the creature ascension, they will tarry on the inner circuit of progressive spiritual attainment. From this inner circuit the ascending pilgrims pass inward to Paradise residence and admission to the Corps of the Finality.

في أثناء مكوثكم في هاﭭونا كحجاج للارتقاء, سيُسمح لكم للزيارة بحرية بين عوالم الدارة المعينة لكم.  كذلك سيكون مسموحاً لك للرجوع إلى كواكب تلك الدارات التي اجتزتها سابقاً.  وكل هذا ممكناً للذين يمكثون على دوائر هاﭭونا بدون الضرورة ليكونوا مغلفين بالنافيم الفائقة.  حجاج الزمان قادرون لتجهيز ذاتهم لاجتياز الفضاء "المُنجَز" لكن يجب أن يتكلوا على الأسلوب الفني المعين لمداولة الفضاء "الغير مُنجَز"؛ الحاج لا يمكنه ترك هاﭭونا ولا الذهاب إلى الأمام ما بعد دارته المعينة بدون مساعدة النافيم الفائقة الناقلة.

P.159 - §1 During your sojourn in Havona as a pilgrim of ascent, you will be allowed to visit freely among the worlds of the circuit of your assignment. You will also be permitted to go back to the planets of those circuits you have previously traversed. And all this is possible to those who sojourn on the circles of Havona without the necessity of being ensupernaphimed. The pilgrims of time are able to equip themselves to traverse "achieved" space but must depend on the ordained technique to negotiate "unachieved" space; a pilgrim cannot leave Havona nor go forward beyond his assigned circuit without the aid of a transport supernaphim.

هناك أصلية منعشة عن هذا الخلق المركزي الشاسع.  على حدة من التنظيم الفيزيائي للمادة والبنية الأساسية للمراتب القاعدية للكائنات الذكية وأشياء حية أخرى, ليس هناك شيئاً مشتركاً بين عوالم هاﭭونا.  كل واحد من تلك الكواكب أصلي, وفريد, وخلق خاص؛ كل كوكب هو إنتاج كمالي ورائع ولا يُضاهى.  وهذا التشكيل للفردية يمتد إلى كل أوجه الملامح الفيزيائية, والذهنية, والروحية للوجود الكوكبي.  كل من تلك الأجواء الكمالية البليون قد أُنشأ وزُّين في مطابقة مع خطط أبدي الأيام المقيم.  وهذا بالضبط لماذا لا اثنين منهم متشابهين.

P.159 - §2 There is a refreshing originality about this vast central creation. Aside from the physical organization of matter and the fundamental constitution of the basic orders of intelligent beings and other living things, there is nothing in common between the worlds of Havona. Every one of these planets is an original, unique, and exclusive creation; each planet is a matchless, superb, and perfect production. And this diversity of individuality extends to all features of the physical, intellectual, and spiritual aspects of planetary existence. Each of these billion perfection spheres has been developed and embellished in accordance with the plans of the resident Eternal of Days. And this is just why no two of them are alike.

ليس حتى بعد أن تجتاز الأخيرة من دارات هاﭭونا وتزور أخِر عوالم هاﭭونا, سيختفي من مهمتك مقوي المغامرة ومنبه حب الاطلاع.  وعندئذٍ سيأخذ الحث, الدافع الأمامي للأبدية, مكان سابقه, مُغري مغامرة الزمان.

P.159 - §3 Not until you traverse the last of the Havona circuits and visit the last of the Havona worlds, will the tonic of adventure and the stimulus of curiosity disappear from your career. And then will the urge, the forward impulse of eternity, replace its forerunner, the adventure lure of time.

وحدة السياق الممل هي علامة عدم نضوج المخيلة الخلاَّقة وعدم نشاط التنسيق الذهني مع الموهبة الروحية.  بالوقت الذي فيه يبدأ بشري صاعد اكتشاف تلك العوالم السماوية, يكون سابقاً قد أحرز النضوج العاطفي, والذهني, والاجتماعي, إن لم يكن الروحي.

P.159 - §4 Monotony is indicative of immaturity of the creative imagination and inactivity of intellectual co-ordination with the spiritual endowment. By the time an ascendant mortal begins the exploration of these heavenly worlds, he has already attained emotional, intellectual, and social, if not spiritual, maturity.

ليس فقط ستجد تغييرات لا يُحلم بها تواجهك بينما تتقدم من دارة إلى دارة في هاﭭونا, لكن دهشتك ستكون بدون تعبير عندما تتقدم من كوكب إلى كوكب ضمن كل دارة.  كل من تلك العوالم البليون للدراسة هي جامعة صحيحة لمفاجئات.  الاندهاش المستمر, التعجب الغير منته, هي خبرة الذين يجتازون تلك الدارات ويجولون تلك الأجواء الضخمة.  وحدة السياق الممل ليست جزءً من مهمة هاﭭونا.

P.159 - §5 Not only will you find undreamed-of changes confronting you as you advance from circuit to circuit in Havona, but your astonishment will be inexpressible as you progress from planet to planet within each circuit. Each of these billion study worlds is a veritable university of surprises. Continuing astonishment, unending wonder, is the experience of those who traverse these circuits and tour these gigantic spheres. Monotony is not a part of the Havona career.

حب المغامرة, وحب الاطلاع, والخوف من وحدة السياق الممل ــ تلك ميزات فطرية في الطبيعة الإنسانية المتطورة ــ لم توضع هناك فقط لإحراجك وإزعاجك في أثناء مكوثك القصير على الأرض, بل إنما للإيحاء لك بأن الموت هو فقط البداية لمهمة لا تنتهي من مغامرة, وحياة أزلية من توقع, ورحلة أبدية من اكتشاف.

P.159 - §6 Love of adventure, curiosity, and dread of monotony--these traits inherent in evolving human nature--were not put there just to aggravate and annoy you during your short sojourn on earth, but rather to suggest to you that death is only the beginning of an endless career of adventure, an everlasting life of anticipation, an eternal voyage of discovery.

حب الاطلاع ــ روح البحث, حث الاكتشاف, السياق للاكتشاف ــ إنها جزء من المنحة الإلَهية والمولودة مع مخلوقات الفضاء المتطورين.  هذه الدوافع الطبيعية لم تعطى لكم صرفاً لتكون باطلة ومكبوحة.  صحيح, تلك المستحثات الطامحة يجب كبتها تكراراً في أثناء حياتكم القصيرة على الأرض, خيبة الأمل يجب غالباً اختبارها, إنما لتكون كلياً مُدركة ومُمتعة بمجد في أثناء العصور الطويلة الآتية.

P.160 - §1 Curiosity--the spirit of investigation, the urge of discovery, the drive of exploration--is a part of the inborn and divine endowment of evolutionary space creatures. These natural impulses were not given you merely to be frustrated and repressed. True, these ambitious urges must frequently be restrained during your short life on earth, disappointment must be often experienced, but they are to be fully realized and gloriously gratified during the long ages to come.

6.  هدف الكون المركزي

6.  THE PURPOSE OF THE CENTRAL UNIVERSE - P.160

مدى نشاطات هاﭭونا السباعية الدارات هائل.  في العموم قد توصف مثل:

P.160 - §2 The range of the activities of seven-circuited Havona is enormous. In general, they may be described as:

 1.  هاﭭونية.

P.160 - §3 1. Havonal.

 2.  فردوسية.

P.160 - §4 2. Paradisiacal.

 3.  متناهية-ارتقائية ــ تطورية ختامية-سامية.

P.160 - §5 3. Ascendant-finite--Supreme-Ultimate evolutional.

نشاطات فائقة المتناهي كثيرة تحصَل في هاﭭونا عصر الكون الحاضر, شاملة منوعات لا تـُعد لأطوار الأبسونايت وأطوار أخرى لأعمال عقل وروح.  إنه ممكناً بأن الكون المركزي يخدم أهدافاً كثيرة لم تـُكشف لي, كما تعمل في طرق متعددة ما فوق فهم عقل المخلوق.  مع ذلك, سأسعى لأصف كيف يسعف هذا الخلق الكمالي إلى حاجات المراتب السبعة من ذكاء الكون ويساهم إلى رضائها.

P.160 - §6 Many superfinite activities take place in the Havona of the present universe age, involving untold diversities of absonite and other phases of mind and spirit functions. It is possible that the central universe serves many purposes which are not revealed to me, as it functions in numerous ways beyond the comprehension of the created mind. Nevertheless, I will endeavor to depict how this perfect creation ministers to the needs and contributes to the satisfactions of seven orders of universe intelligence.

 1.  الآب الشامل ــ المصدر والمركز الأول.  يشتق الله الآب رضاء أبوياً سامياً من كمال الخلق المركزي.  هو يتمتع بخبرة شبع المحبة على مستويات قريبة المساواة.  الخالق الكمالي مسرور إلَهياً بهيام المخلوق الكمالي.

P.160 - §7 1. The Universal Father--the First Source and Center. God the Father derives supreme parental satisfaction from the perfection of the central creation. He enjoys the experience of love satiety on near-equality levels. The perfect Creator is divinely pleased with the adoration of the perfect creature.

هاﭭونا تمنح التمتع الإنجازي السامي للآب.  الإدراك الكمالي في هاﭭونا يعوض عن إمهال الزمان-الفضاء للحث الأبدي للتمدد اللانهائي.

P.160 - §8 Havona affords the Father supreme achievement gratification. The perfection realization in Havona compensates for the time-space delay of the eternal urge of infinite expansion.

يتمتع الآب بتبادل هاﭭونا للجَمال الإلَهي.  إنها ترضي العقل الإلَهي لتمنح نموذجاً كمالياً من الإيقاع النفيس لكل الأكوان المتطورة.

P.160 - §9 The Father enjoys the Havona reciprocation of the divine beauty. It satisfies the divine mind to afford a perfect pattern of exquisite harmony for all evolving universes.

آبانا يشاهد الكون المركزي بسرور كمالي لأنه كشف مستأهل لواقعية الروح إلى كل شخصيات كون الأكوان.

P.160 - §10 Our Father beholds the central universe with perfect pleasure because it is a worthy revelation of spirit reality to all personalities of the universe of universes.

الله الأكوان لديه اعتبار مؤاتٍ لهاﭭونا والفردوس كنواة القدرة الأبدية لكل تمدد كون لاحق في زمان وفضاء.

P.160 - §11 The God of universes has favorable regard for Havona and Paradise as the eternal power nucleus for all subsequent universe expansion in time and space.

الآب الأبدي ينظر برضاء لا ينتهي على خلق هاﭭونا كهدف مستأهل ومغري لمرشحي الارتقاء في الزمان, أحفاده بشر الفضاء ينجزون البيت الأبدي للآب الخالق.  والله يسر في كون هاﭭونا-الفردوس كالبيت الأبدي للإله والعائلة الإلَهية.

P.160 - §12 The eternal Father views with never-ending satisfaction the Havona creation as the worthy and alluring goal for the ascension candidates of time, his mortal grandchildren of space achieving their Creator-Father's eternal home. And God takes pleasure in the Paradise-Havona universe as the eternal home of Deity and the divine family.

 2.  الابن الأبدي ــ المصدر والمركز الثاني.  إلى الابن الأبدي يمنح الخلق المركزي الرائع برهاناً أبدياً لفعالية مشاركة العائلة الإلَهية ــ الآب والابن والروح.  إنه القاعدة الروحية والمادية من أجل ثقة مُطلقة في الآب الشامل.

P.160 - §13 2. The Eternal Son--the Second Source and Center. To the Eternal Son the superb central creation affords eternal proof of the partnership effectiveness of the divine family--Father, Son, and Spirit. It is the spiritual and material basis for absolute confidence in the Universal Father.

هاﭭونا تمد الابن الأبدي بقاعدة تقريباً غير محدودة من أجل الإدراك الدائم التمدد لقدرة الروح. الكون المركزي منح الابن الأبدي الساحة التي فيها يمكنه بسلام وأمن أن يُظهر بوضوح الروح @ والأسلوب الفني لإسعاف الإغداق من أجل تعليم أبناءه الفردوسيين الارتباطين.

P.160 - §14 Havona affords the Eternal Son an almost unlimited base for the ever-expanding realization of spirit power. The central universe afforded the Eternal Son the arena wherein he could safely and securely demonstrate the spirit and

P.161 - §0 technique of the bestowal ministry for the instruction of his associate Paradise Sons.

هاﭭونا هي أساس الواقعية لتحكم جاذبية-روح الابن الأبدي لكون الأكوان.  هذا الكون يمد الابن بمسرة الاشتياق الأبوي, والتوالد الروحي.

P.161 - §1 Havona is the reality foundation for the Eternal Son's spirit-gravity control of the universe of universes. This universe affords the Son the gratification of parental craving, spiritual reproduction.

عوالم هاﭭونا وسكانها الكماليين هي المظاهرة الأولى والمظاهرة النهائية أبدياً بأن الابن هو كلمة الآب.  بهذا يكون وعي الابن كتتميم لانهائي لآب تهنأ بكمال.

P.161 - §2 The Havona worlds and their perfect inhabitants are the first and the eternally final demonstration that the Son is the Word of the Father. Thereby is the consciousness of the Son as an infinite complement of the Father perfectly gratified.

وهذا الكون يمنح الفرصة لإدراك تبادل أخوية المساواة بين الآب الشامل والابن الأبدي, وهذا يؤلف البرهان الأزلي للشخصية اللانهائية لكل منهما.

P.161 - §3 And this universe affords the opportunity for the realization of reciprocation of equality fraternity between the Universal Father and the Eternal Son, and this constitutes the everlasting proof of the infinite personality of each.

 3.  الروح اللانهائي ــ المصدر والمركز الثالث.  كون هاﭭونا يمنح الروح اللانهائي البرهان بكونه العامل الموَّحْد, الممثل اللانهائي للآب-الابن الموَّحَدين.  في هاﭭونا يشتق الروح اللانهائي الرضاء المزدوج للعمل كنشاط خلاَّق بينما يتمتع برضاء مشاركة الوجود المُطلق مع هذا الإنجاز الإلَهي.

P.161 - §4 3. The Infinite Spirit--the Third Source and Center. The Havona universe affords the Infinite Spirit proof of being the Conjoint Actor, the infinite representative of the unified Father-Son. In Havona the Infinite Spirit derives the combined satisfaction of functioning as a creative activity while enjoying the satisfaction of absolute coexistence with this divine achievement.

في هاﭭونا وجد الروح اللانهائي ساحة حيث يمكنه إظهار المقدرة والرغبة ليخدم كمُسعف رحمة احتمالي.  في هذا الخلق الكمالي تمَّرن الروح استعداداً لمغامرة الإسعاف في الأكوان التطورية.

P.161 - §5 In Havona the Infinite Spirit found an arena wherein he could demonstrate the ability and willingness to serve as a potential mercy minister. In this perfect creation the Spirit rehearsed for the adventure of ministry in the evolutionary universes.

هذا الخلق الكمالي منح الروح اللانهائي فرصة للمساهمة في إدارة الكون مع كِلا الأبوين الإلَهيين ــ لإدارة كون كخلف خالق-ارتباطي, بهذا مهيأً من أجل إدارة مشتركة للأكوان المحلية مثل شركاء الروح الخلاَّقة للأبناء الخالقين.

P.161 - §6 This perfect creation afforded the Infinite Spirit opportunity to participate in universe administration with both divine parents--to administer a universe as associate-Creator offspring, thereby preparing for the joint administration of the local universes as the Creative Spirit associates of the Creator Sons.

عوالم هاﭭونا هي مختبر العقل لخالقي عقل الفلك والمسعفين إلى كل عقل مخلوق في الوجود.  العقل مختلف على كل عالَم من هاﭭونا ويخدم كنموذج لكل ذهنيات المخلوق المادية والروحية.

P.161 - §7 The Havona worlds are the mind laboratory of the creators of the cosmic mind and the ministers to every creature mind in existence. Mind is different on each Havona world and serves as the pattern for all spiritual and material creature intellects.

تلك العوالم الكمالية هي مدارس تخَّرج العقل لكل الكائنات المقدرة من أجل مجتمع الفردوس.  هي منحت الروح فرصة وافرة لفحص الأسلوب الفني لإسعاف العقل على شخصيات سليمة ومُستشارة.

P.161 - §8 These perfect worlds are the mind graduate schools for all beings destined for Paradise society. They afforded the Spirit abundant opportunity to test out the technique of mind ministry on safe and advisory personalities.

هاﭭونا هي تعويض إلى الروح اللانهائي من أجل عمله الواسع الانتشار واللا_أناني في أكوان الفضاء.  هاﭭونا هي الملجئ والبيت الكمالي لمُسعف العقل الذي لا يكل لزمان وفضاء.

P.161 - §9 Havona is a compensation to the Infinite Spirit for his widespread and unselfish work in the universes of space. Havona is the perfect home and retreat for the untiring Mind Minister of time and space.

4.  الكائن الأسمى ــ التوحيد التطوري للإلَه المختبْر.  خلق هاﭭونا هو البرهان الأبدي والكمالي للواقعية الروحية للكائن الأسمى.  هذا الخلق الكمالي هو كشف لطبيعة الروح الكمالية والمتناسقة لله الأسمى قبل بدايات تركيب شخصية القدرة للانعكاسات المتناهية لآلهة الفردوس في الأكوان المختبْرة للزمان والفضاء.

P.161 - §10 4. The Supreme Being--the evolutionary unification of experiential Deity. The Havona creation is the eternal and perfect proof of the spiritual reality of the Supreme Being. This perfect creation is a revelation of the perfect and symmetrical spirit nature of God the Supreme before the beginnings of the power-personality synthesis of the finite reflections of the Paradise Deities in the experiential universes of time and space.

في هاﭭونا احتمالات القدرة للقدير موحدة مع الطبيعة الروحية للأسمى.  هذا الخلق المركزي هو مثلاً لوحدة أبدية المستقبل للأسمى.

P.161 - §11 In Havona the power potentials of the Almighty are unified with the spiritual nature of the Supreme. This central creation is an exemplification of the future-eternal unity of the Supreme.

هاﭭونا هي نموذج كمالي للاحتمال الشامل للأسمى.  هذا الكون هو تصوير منته لكمال المستقبل للأسمى وموحي لاحتمال المنتهى.

P.161 - §12 Havona is a perfect pattern of the universality potential of the Supreme. This universe is a finished portrayal of the future perfection of the Supreme and is suggestive of the potential of the Ultimate.

تعرض هاﭭونا نهائية لقيَّم روح موجودة كمخلوقات مشيئة أحياء لتحكم ذاتي سامي وكمالي؛ عقل موجود كمعادل ختامي للروح؛ واقعية ووحدة ذكاء بإمكانية غير محدودة.

P.162 - §1 Havona exhibits finality of spirit values existing as living will creatures of supreme and perfect self-control; mind existing as ultimately equivalent to spirit; reality and unity of intelligence with an unlimited potential.

5.  الأبناء الخالقون المنسقون.  هاﭭونا هي الأرض التدريبية التثقيفية حيث الميخائيليون الفردوسيون يتهيئون من أجل مغامراتهم اللاحقة في خلق كون.  هذا الخلق الإلَهي والكمالي هو نموذج لكل ابن خالق يجاهد ليجعل كونه الخاص في النتيجة يبلغ إلى تلك المستويات لهاﭭونا-الفردوس من الكمال.

P.162 - §2 5. The Co-ordinate Creator Sons. Havona is the educational training ground where the Paradise Michaels are prepared for their subsequent adventures in universe creation. This divine and perfect creation is a pattern for every Creator Son. He strives to make his own universe eventually attain to these Paradise-Havona levels of perfection.

الابن الخالق يستعمل مخلوقات هاﭭونا كإمكانيات نموذج شخصية من أجل أولاده البشر وكائناته الروحية الخاصة.  ينظر الأبناء الميخائيليون وأبناء فردوسيون آخرون إلى الفردوس وهاﭭونا كمصير إلَهي لأولاد الزمان.

P.162 - §3 A Creator Son uses the creatures of Havona as personality-pattern possibilities for his own mortal children and spirit beings. The Michael and other Paradise Sons view Paradise and Havona as the divine destiny of the children of time.

يعرف الأبناء الخالقون بأن الخلق المركزي هو المصدر الواقعي إلى ذلك التحكم الزائد للكون الذي لا غنى عنه والذي يوازن ويوَّحد أكوانهم المحلية.  يعرفون بأن الحضور الشخصي للتأثير الحاضر أبداً للأسمى وللمنتهى هو في هاﭭونا.

P.162 - §4 The Creator Sons know that the central creation is the real source of that indispensable universe overcontrol which stabilizes and unifies their local universes. They know that the personal presence of the ever-present influence of the Supreme and of the Ultimate is in Havona.

هاﭭونا والفردوس هما مصدر القدرة الخلاَّقة للأبناء الميخائيليين. هنا تسكن الكائنات التي تتعاون معهم في خلق كون.  من الفردوس تأتي أرواح أُم الكون, المشاركات في خلق الأكوان المحلية.

P.162 - §5 Havona and Paradise are the source of a Michael Son's creative power. Here dwell the beings who co-operate with him in universe creation. From Paradise come the Universe Mother Spirits, the cocreators of local universes.

أبناء الفردوس يعتبرون الخلق المركزي كبيت أبويهم الإلَهيين ــ بيتهم.  إنه المكان الذي فيه يتمتعون بالرجوع إليه من وقت إلى آخر.

P.162 - §6 The Paradise Sons regard the central creation as the home of their divine parents--their home. It is the place they enjoy returning to ever and anon.

6.  البنات المُسعفات المنسقات.  أرواح أُم الكون, المشاركات في خلق الأكوان المحلية يؤَّمن تدريبهن السابق للشخصي على عوالم هاﭭونا في صِلة قريبة مع أرواح الدارات.  في الكون المركزي بنات الروح للأكوان المحلية تـُدربن كما يجب في أساليب التعاون مع أبناء الفردوس, ريثما خاضعات كل الوقت إلى مشيئة الآب.

P.162 - §7 6. The Co-ordinate Ministering Daughters. The Universe Mother Spirits, cocreators of the local universes, secure their prepersonal training on the worlds of Havona in close association with the Spirits of the Circuits. In the central universe the Spirit Daughters of the local universes were duly trained in the methods of co-operation with the Sons of Paradise, all the while subject to the will of the Father.

الروح وبنات الروح تجد على عوالم هاﭭونا نماذج العقل لكل فئاتهن من فاهمات روحية ومادية, وهذا الكون المركزي هو يوماً ما مصير أولئك المخلوقات الذين تشارك كفالتهم الروح الأُم مع ابن خالق مرافق. 

P.162 - §8 On the worlds of Havona the Spirit and the Daughters of the Spirit find the mind patterns for all their groups of spiritual and material intelligences, and this central universe is the sometime destiny of those creatures which a Universe Mother Spirit jointly sponsors with an associated Creator Son.

أُم الكون الخالقة تتذكر الفردوس وهاﭭونا كمكان أصلها وبيت الروح الأُم اللانهائية, مقام حضرة شخصية العقل اللانهائي.

P.162 - §9 The Universe Mother Creator remembers Paradise and Havona as the place of her origin and the home of the Infinite Mother Spirit, the abode of the personality presence of the Infinite Mind.

من هذا الكون المركزي كذلك يأتي إغداق الامتيازات الشخصية للخلق الذي المُسعفة الإلَهية للكون تُستعمل كمتمم إلى ابن خالق في العمل لخلق مخلوقات مشيئة أحياء.

P.162 - §10 From this central universe also came the bestowal of the personal prerogatives of creatorship which a Universe Divine Minister employs as complemental to a Creator Son in the work of creating living will creatures.

وأخيراً حيث إن تلك الأرواح البنات للروح الأُم اللانهائية سوف على الأرجح لن ترجع أبداً إلى بيتها الفردوسي, تشتق رضاءً عظيماً من ظاهرة الانعكاسية الشاملة المرتبطة مع الكائن الأسمى في هاﭭونا ومُشَّخَصة في ماجسطن على الفردوس.

P.162 - §11 And lastly, since these Daughter Spirits of the Infinite Mother Spirit will not likely ever return to their Paradise home, they derive great satisfaction from the universal reflectivity phenomenon associated with the Supreme Being in Havona and personalized in Majeston on Paradise.

7.  البشر التطوريين ذات مهمة الارتقاء.  هاﭭونا هي بيت الشخصية النموذج لكل شكل بشري وبيت كل الشخصيات الفائقة عن الإنسان وذات ارتباط بشري ليست أهلية لخلائق الزمان.

P.162 - §12 7. The Evolutionary Mortals of the Ascending Career. Havona is the home of the pattern personality of every mortal type and the home of all superhuman personalities of mortal association who are not native to the creations of time.

تلك العوالم تزود المنبهات لكل الدوافع الإنسانية تجاه إحراز قيَّم روح صحيحة على أعلى مستويات الواقعية المفهومة.  هاﭭونا هي هدف التدريب السابق للفردوس لكل بشري صاعد.  هنا يُحرز البشر إله سابق الفردوس ــ الكائن الأسمى.  هاﭭونا تقف أمام كل مخلوق مشيئة كمدخل إلى الفردوس وإحراز الله.

P.162 - §13 These worlds provide the stimulus of all human impulses towards the attainment of true spirit values on the highest conceivable reality levels. Havona is the pre-Paradise training goal of every ascending mortal. Here mortals attain pre-Paradise Deity--the Supreme Being. Havona stands before every will creature as the portal to Paradise and God attainment.

الفردوس هو البيت, وهاﭭونا معمل وملعب النهائيين.  وكل بشري عارف الله يشتهي ليكون نهائي.

P.163 - §1 Paradise is the home, and Havona the workshop and playground, of the finaliters. And every God-knowing mortal craves to be a finaliter.

ليس الكون المركزي مصير الإنسان المؤسَس فقط, لكنه كذلك مكان بدء المهمة الأبدية للنهائيين حينما سينطلقون يوماً ما على مغامرة شاملة وغير مبينة في خبرة اكتشاف لانهائية الآب الشامل.

P.163 - §2 The central universe is not only man's established destiny, but it is also the starting place of the eternal career of the finaliters as they shall sometime be started out on the undisclosed and universal adventure in the experience of exploring the infinity of the Universal Father.

سيستمر هاﭭونا بدون ريبة ليعمل بمغزى أبسونايتي حتى في عصور كون مستقبلي قد يشهد حجاج الفضاء يحاولون إيجاد الله على مستويات فائقة عن المتناهي.  هاﭭونا لديه استطاعة ليخدم ككون تدريب لأجل كائنات أبسونايتية.  على الأرجح سيكون المدرسة الناهية عندما تعمل الأكوان العظمى السبعة كمدرسة تمهيدية إلى خريجي المدارس الابتدائية للفضاء الخارجي.  ونحن نميل إلى الرأي بأن احتمالات هاﭭونا الأبدية هي في الحقيقة غير محدودة, وبأن الكون المركزي لديه استطاعة أبدية ليخدم ككون تدريب اختباري لكل أشكال الماضي, أو الحاضر, أو المستقبل من كائنات مخلوقة.

P.163 - §3 Havona will unquestionably continue to function with absonite significance even in future universe ages which may witness space pilgrims attempting to find God on superfinite levels. Havona has capacity to serve as a training universe for absonite beings. It will probably be the finishing school when the seven superuniverses are functioning as the intermediate school for the graduates of the primary schools of outer space. And we incline to the opinion that the potentials of eternal Havona are really unlimited, that the central universe has eternal capacity to serve as an experiential training universe for all past, present, or future types of created beings.

[ قـُّدمت بمكامل للحكمة مفوض ليعمل هكذا بقدماء الأيام على يوﭭرسا. ]

P.163 - §4 [Presented by a Perfector of Wisdom commissioned thus to function by the Ancients of Days on Uversa.]

Back to Urantia-Ottawa

Back to Translated Papers

The Ottawa Study Group invites your feedback regarding the fidelity of this draft translation